Accessibility links

اتهام وزير إسرائيلي سابق بالتجسس لصالح إيران


الوزير السابق غونين سيغيف- أرشيف

أعلنت السلطات الإسرائيلية الاثنين أنها وجهت إلى الوزير السابق غونين سيغيف تهمة التجسس لصالح إيران.

وقال جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) في بيان إن سيغيف الذي شغل منصب وزير الطاقة بين 1995 و1996 وكان يعيش في نيجيريا، "جندته المخابرات الإيرانية وأصبح عميلا لها".

وأضاف البيان أن المحققين خلصوا إلى أن سيغيف أجرى اتصالات مع مسؤولين في السفارة الإيرانية في نيجيريا في 2012 وأنه زار الجمهورية الإسلامية مرتين لعقد اجتماعات مع المسؤولين عن توجيهه.

وتشمل التهم الموجهة إلى الوزير السابق والذي اعترف قبل أكثر من عقدين بمحاولة تهريب حبوب هلوسة إلى إسرائيل، "نقل معلومات إلى العدو إبان الحرب والتجسس ضد دولة إسرائيل".

وجاء في بيان الشين بيت أن "سيغيف كشف معلومات تتعلق بسوق الطاقة والمواقع الأمنية في إسرائيل والمباني والمسؤولين في الهيئات السياسية والأمنية وأكثر من ذلك".

وأكد بيان للشرطة القبض على الوزير السابق الشهر الماضي لدى عودته إلى إسرائيل بعد أن رفضت غينيا الاستوائية في غرب إفريقيا دخوله أراضيها بسبب سجله الجنائي.

وأوضح بيان صادر عن مكتب محاماة يدافع عن سيغيف أن معظم تفاصيل التهم تخضع لتعتيم تفرضه الدولة والقليل الذي تم الكشف عنه يعطي انطباعا مضللا.

وأضاف أن الوقائع التي تمت الموافقة على نشرها "تبدو كأنها أفعال من أخطر الأنواع"، مشيرا إلى أن "مضمون لائحة الاتهام الذي يتم حظر تفاصيله بالكامل، يظهر صورة مختلفة".

يذكر أن سيغيف كان وزيرا في حكومة حزب العمل برئاسة رئيس الوزراء إسحق رابين أوائل التسعينات.

وفي عام 2004، اتُهم بمحاولة تهريب 30 ألفا من حبوب الهلوسة إلى إسرائيل من هولندا باستخدام جواز سفر دبلوماسي مع تاريخ صلاحية مزور. وفي العام التالي، أقر بالتهمة في إطار اتفاق مساومة قانوني.

XS
SM
MD
LG