Accessibility links

الجزائر.. وجه آخر للاحتجاج


الجزائر.. وجه آخر للاحتجاج
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:03:27 0:00

الجزائر.. وجه آخر للاحتجاج

يسعى الجزائريون منذ 22 شباط/ فبراير لتغيير واقعهم السياسي، والوقوف في وجهة العهدة الخامسة التي خطط لها لتمكين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة من الحصول على فترة رئاسية جديدة.

لكن، حرص الجزائريون على سلمية أساليب التعبير عن الرأي، ورفض اللجوء للعنف حفاظا على أمن البلاد. فاستخدموا أساليب جديدة في احتجاجاتهم.

من الملفت الحضور القوي للافتات احتجاج ساخرة، لكنها تحمل رسائل سياسية مباشرة تدعو الرئيس الحالي للتنحي عن السلطة والتحول إلى نظام ديمقراطي.

نساء جزائريات يمثلن دور ممرضات يسعفن الجزائر
نساء جزائريات يمثلن دور ممرضات يسعفن الجزائر

تلك ​الشعارات واليافطات التي ابتكرها الشباب الجزائري "تنم عن وعي سياسي ونضج لم تكن السلطة تتصوره في الشباب قبل بدء الحراك" يقول المحاضر بكلية العلوم السياسية والإعلام بالجزائر عثماني بلقاسم لـ"موقع الحرة".

رسم كاريكاتيري وضع صورة بوتفليقة مكان تمثال بوذا
رسم كاريكاتيري وضع صورة بوتفليقة مكان تمثال بوذا

يضيف عثماني أن الشباب الذي رفع شعارات "الوحدة الوطنية" استبق محاولة السلطة استخدام "الأيادي الخارجية" لتخويف الشعب، وهدد هذا الشعار السلطة "ثم جعل من تغيير النظام هدفا للحفاظ على هذه الوحدة" الوطنية.

"شدتني صورة المقص التي جابت شوارع العاصمة الأسبوع الماضي، إذ أظهرت أن تعاضد الشعب يؤدي إلى قطع رأس النظام" يشير المتحدث.

وفي رأي عثماني فإن هذا التناول يدل على استفادة الشباب الجزائري من تجاربه السابقة "في صراعه مع النظام".

رد نساء جزائريات على مسؤولين وصفوا الاحتجاجات بالفتنة.. يقلن هي فطنة (استفقنا)
رد نساء جزائريات على مسؤولين وصفوا الاحتجاجات بالفتنة.. يقلن هي فطنة (استفقنا)

​من الشعارات التي أثارت اهتمام المصورين الصحافيين وتناقلها ناشطو وسائل التواصل الاجتماعي ما رفعه أحد المتظاهرين من يافطة تطالب زعيم كوريا الشمالية كيم جون أون "أخذ الوزير الأول أحمد أويحيى لأنه يناسب النظام هناك".

شعارات ساخرة بالجزائر
شعارات ساخرة بالجزائر

1+4=0

النظام السياسي الجزائري الحاكم كان يعد العدة للبقاء في السلطة خمس سنوات أخرى، بتجديد ولاية بوتفليقة خلال الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 نسيان/ أبريل المقبل.

لكن الشباب الجزائري رفع يافطة كتب عليها "4+1= 0) في إشارة إلى ضرورة رحيل الرئيس بوتفليقة.

عملية حسابية استخدمها الشباب لرفض العهدة الخامسة
عملية حسابية استخدمها الشباب لرفض العهدة الخامسة

يقول الباحث الجزائري في علم الاجتماع نور الدين بكيس إن من الواضح أن "الجمل المختصرة (للشعارات) ولغة وسائل التواصل الاجتماعي القصيرة عبر تويتر و فيسبوك وجدت حاضنة لها في الشوارع الجزائرية".

ويضيف لـ"قناة الحرة" أن "الشارع الجزائري تحول إلى متحف متنقل لعبارات شكلها مفرط في السخرية وباطنها رسائل سياسية عميقة".

يذكر أن السلطة بالجزائر حاولت الاستجابة لبعض مطالب المحتجين بحزمة قرارات أوّلها تأجيل الانتخابات الرئاسية، وإقالة الوزير الأول أحمد أويحيى وتعويضه بوزيره للداخلية نور الدين بدوي لقيادة حكومة تقنية إلى حين تنظيم ندوة وطنية جامعة يراسها الدبلوماسي الأخضر الإبراهيمي، تتولى صياغة دستور جديد وتحدد بعدها موعدا للانتخابات الرئاسية.

كما أن الرئيس بوتفليقة وفي رسالته للشعب في 12 آذار/ مارس الماضي، أكد عدم ترشحه للانتخابات القادمة "نزولا عند رغبة الشعب"، لكن المحتجين رفضوا تلك القرارات واعتبروها محاولة من القائمين على النظام ربح الوقت فقط.

XS
SM
MD
LG