Accessibility links

احتجاجات جنوبي العراق على مرشح سليماني.. والصدر يعلق


يعد السهيل مرشح إيران لرئاسة وزراء العراق

قطع محتجون عراقيون مساء السبت طرقا رئيسية وأشعلوا الإطارات في عدد من مدن جنوب العراق، احتجاجا على ترشيح وزير التعليم العالي قصي السهيل لمنصب رئيس الوزراء.

وأظهرت مقاطع مصورة مجموعة من الشبان الغاضبين في محافظة ميسان وهم يقطعون طرقا وجسورا رئيسية، احتجاجا على ترشيح السهيل المقرب من إيران.

وفي الديوانية أشعل محتجون الإطارات وقطعوا طريقا سريعا يربط المدينة بالعاصمة بغداد.

وفي بابل والبصرة خرجت تظاهرات غاضبة تندد بترشيح السهيل من قبل تحالف البناء الذي يتزعمه هادي العامري والمدعوم من إيران.

وكانت وسائل إعلام عراقية ذكرت في وقت سابق السبت أن تحالف "البناء" رشح رسميا السهيل خلفا لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

وعلى إثر ذلك دعا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر كتلة البناء وقصي السهيل إلى "حقن الدم العراقي".

وقال الصدر في تغريدة "أيها الأخوة في كتلة البناء ..أيها الأخ قصي السهيل ..احقنوا الدم العراقي ..واحترموا أوامر المرجعية .. واحترموا إرادة الشعب واحفظوا كرامتكم".

وكان المرجع الديني الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني دعا الجمعة إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، لإخراج البلاد من الأزمة التي تعصف بها بين شارع مصمم على التغيير وطبقة سياسية عاجزة عن التوافق.

ومنذ موافقة مجلس النواب في الأول من ديسمبر الحالي على استقالة حكومة عادل عبد المهدي، بدأت بورصة السياسة تداول أسماء عدة، بعضها كان جدياً، وأخرى كانت أوراقاً محروقة لاستبعادها.

لكن ثلاثة أسماء طرحت مؤخرا في "المزاد"، وهي وزير العمل والشؤون الاجتماعية السابق محمد شياع السوداني، ورئيس جهاز المخابرات الوطني مصطفى الكاظمي، إضافة إلى السهيل.

وكشف مصدر سياسي عراقي لموقع الحرة أن مسؤول ملف العراق في حزب الله اللبناني الشيخ محمد كوثراني متواجد في بغداد في محاولة للدفع بمرشح القوى السياسية المقربة من إيران قصي السهيل.

XS
SM
MD
LG