Accessibility links

احتجاجا على "إصابة مئات بالإيدز".. تظاهرات في مدينة إيرانية


ايرانيون يشتبكون مع عناصر الأمن احتجاجا على انتشار مرض الإيدز

اشتبكت الشرطة الإيرانية السبت مع محتجين غاضبين في قرية تابعة لمدينة لردغان وسط ايران خرجوا في الشوارع احتجاجا على إصابة المئات من أهالي القرية بمرض الإيدز.

وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي المئات من سكان قرية شنار محمودي يشتبكون مع الشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وذكر ناشطون أن المحتجين أضرموا النار في مكتب "إمام جمعة" مدينة لردغان التابعة لمحافظة "جهارمحال بختياري".

وأصيب المئات من أهالي القرية بينهم عائلات بأكملها بمرض الإيدز بسبب حقن ملوثة استخدمت من قبل أحد المراكز الصحية في القرية أثناء قيامهم بفحص نسبة السكر في الدم، حسب رواية أهالي القرية.

وتنفي وزارة الصحة الإيرانية هذه المعلومات، فيما أعلن عضو في لجنة الصحة في البرلمان الإيراني السبت أن وفدا نيابيا سيزور المدينة للتحقيق في الأمر.

ووفقا لراديو فاردا فقد أكد وزير الصحة الإيراني في رسالة وجهها لوزير العدل في وقت سابق أن القضية قد تم تحديدها "منذ زمن طويل، وأن المسألة ظلت سرية للغاية من أجل حماية كرامة سكان المنطقة".

وأضاف وزير الصحة أن "سبب انتقال العدوى هو مدمني المخدرات الذين يستخدمون الحقن فيما بينهم والأشخاص الذين لديهم علاقات غير مرغوب فيه".

لكن سكان القرية المنكوبة لم يقتنعوا بالرواية الرسمية ويؤكدون أن هناك موظفين في المركز الصحي الرئيسي في قريتهم يستخدمون حقنا ملوثا أثناء عمليات فحص الدم.

XS
SM
MD
LG