Accessibility links

اختبار سبيس أكس في فيديو.. انفصال كبسولة عن صاروخ ثواني قبل انفجاره


صورة من ناسا لتجربة سبيس أكس الفضائية

نفذت شركة سبيس إكس التي يملكها الملياردير إيلون ماسك، الأحد، محاكاة لهبوط اضطراري ضمن اختبار لمنظومة الفصل في حالات الطوارئ لكبسولة غير مأهولة.

وتعد هذه التجربة آخر المحطات الرئيسية على الطريق قبل أن تنقل الشركة رواد إدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) إلى الفضاء انطلاقا من أراضي الولايات المتحدة.

وفصلت كبسولة الفضاء كرو دراغون، التي تحمل على متنها دميتين، نفسها عن صاروخ توقفت محركات دفعه على ارتفاع نحو 19 كيلومترا فوق المحيط، على نحو يحاكي فشل تجربة الإطلاق، ثم سقطت قبالة ساحل ولاية فلوريدا الأميركية.

تلفت هذه المغردة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تُسمع فيها أصوات التهليل لانفجار صاروخ في الفضاء.

ويقول مغرد "من المثير أن ترى كرو دراغون تنفصل بأمان ثواني قبل انفجار الصاروخ. سبيس أكس تظهر بوضوح واقعية هذا الاختبار".

وكانت الرياح والأمواج العاتية قد أجبرت شركة سبيس أكس السبت، على إرجاء اختبار الفرار إثناء الطوارئ لطاقم كبسولتها الجديد ليوم واحد.

وكان هذا الاختبار العائق الرئيسي الوحيد أمام سبيس أكس قبل اطلاق رائدي فضاء من ناسا إلى المحطة الفضائية الدولية. وقال مسؤولو ناسا إن ذلك قد يتم في مارس آذار.

في غضون ذلك لاتزال شركة بوينغ تحقق في أسباب دخول كبسولتها الفضائية ستار لاينر في المدار الخطأ الشهر الماضي بعد اطلاقها. وكانت تلك أولى رحلات ستارلاينر التجريبية، ولم يكن هناك رواد فضاء على متنها، ومنع ذلك الخطأ الكبسولة من الانطلاق الى المحطة الفضائية الدولية.

تتطلع ناسا الى سبيس أكس وبوينغ لبدء إطلاق رواد فضاء إلى المحطة الفضائية هذا العام. وكانت آخر مرة أطلقت فيها ناسا رواد فضاء من الولايات المتحدة في 2011. ومنذ ذلك الحين ينطلقون على متن صواريخ روسية مؤقتا مقابل أسعار مرتفعة للغاية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG