Accessibility links

اختبار يتنبأ بآلزهايمر قبل 16 عاما من الإصابة


عامل في مختبر للأبحاث- من الأرشيف

توصل علماء إلى اختبار دم جديد، قالوا إن من شأنه التنبؤ بمرض آلزهايمر قبل مدة طويلة من الإصابة به، ربما تصل إلى 16 عاما.

وحسب الدراسة المنشورة في مجلة "نيتشر ميديسن"، يعتمد هذا الاختبار على قياس مستويات بروتين معين في الدم يسمى NfL. ارتفاع مستوياته إشارة مبكرة على الإصابة بالمرض.

وقال قائد فريق البحث الذي أجرى الدراسة ماتياس جاكر وهو أستاذ البيولوجيا الخلوية للأمراض العصبية في المركز الألماني للأمراض العصبية، إن زيادة مستويات البروتين تعني زيادة الضرر الذي يحدث في المخ، أو علامة على زيادة الخلايا العصبية التالفة في المخ.

وقام جاكر وفريقه بقياس مستوى البروتين على 405 مرضى من أماكن مختلفة حول العالم من خلال أخذ عينات دم وإجراء أشعة على المخ وإخضاعهم لاختبارات معرفية.

كان الاختبار يجرى كل عامين ونصف العام لمدة سبعة أعوام.

ووجد الفريق أن 243 ممن طرأت عليهم الطفرات الجينية التي أدت للإصابة بالمرض، كانت لديهم مستويات مرتفعة من هذا البروتين مقارنة بمجموعة أخرى ضابطة.

ومن خلال تصوير المخ، والاختبارات المعرفية، لاحظ العلماء أيضا تراجع قدراتهم المعرفية وانكماش المخ.

ورغم عدم وجود علاج فعال للمرض حتى الآن، يعتقد العالم أن هذه الاختبار سيفيد في معرفة مدى فعالية العلاجات قبل حدوث الأعراض، مشيرا إلى أن الشخص قد يصاب بالمرض قبل ظهور أعراضه بـ10 سنوات وربما 20 عاما.

وتشير أرقام وزارة الصحة الأميركية إلى أن خمسة ملايين أميركي مصابون بآلزهايمر.

XS
SM
MD
LG