Accessibility links

ارتفاع حصيلة القتلى في الضربة الأميركية ضد كتائب حزب الله


لقطة جوية تظهر قواعد كتائب حزب الله التي استهدفتها الضربة الجوية الأميركية

أعلن الحشد الشعبي العراقي الاثنين، عن ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى نتيجة الغارات الأميركية التي استهدفت مواقع لمليشيا تابعة لإيران غرب محافظة الأنبار.

وصرح مدير مديرية الحركات في الحشد الشعبي، جواد كاظم الربيعاوي، بأن الحصيلة، في الغارات التي استهدفت مقرات اللوائين 45و 46، بلغت 25 قتيلا و51 جريحا.

وأضاف الربيعاوي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء العراقية أن أعداد القتلى قابلة للارتفاع، نظرا لوجود جرحى في حالة حرجة وإصابات بالغة.

وكانت القوات الأميركية قد شنت سلسلة غارات الأحد، على قواعد تابعة ميليشيا كتائب حزب الله العراقية الموالية لإيران، بعد يومين من هجوم صاروخي أدى إلى مقتل أميركي في العراق.

وتأتي الغارات على قواعد ومخازن أسلحة تابعة لكتائب حزب الله العراقي عند الحدود العراقية السورية، بعد شهرين من تسجيل تصاعد غير مسبوق على مستوى الهجمات الصاروخية التي تستهدف مصالح أميركية في العراق.

وكان هجوم استهدف قاعدة "K1" الجمعة، التي تحوي جنودا أميركيين في محافظة كركوك النفطية شمالي العراق، قد أسفر عن مقتل متعاقد أميركي.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان إنّ الغارات تهدف إلى "إضعاف قدرات كتائب حزب الله على شن هجمات مستقبلا".

وقال مارك إسبر لصحفيين بعد غارات شنتها مقاتلات أميركية من طراز أف 15 على خمسة أهداف مرتبطة بحزب الله في غرب العراق وفي شرق سوريا، إن "الضربات كانت ناجحة".

وأضاف "سنتخذ مزيدا من الإجراءات إذا لزم الأمر من أجل أن نعمل للدفاع عن النفس وردع الميليشيات أو إيران" من ارتكاب اعمال معادية.

ومنذ 28 أكتوبر، سجل 11 هجوما على قواعد عسكرية عراقية تضم جنودا أو دبلوماسيين أميركيين، وصولا إلى استهداف السفارة الأميركية الواقعة في المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا في بغداد.

واتهمت مصادر أميركية كتائب حزب الله، أحد فصائل الحشد الشعبي، بالوقوف خلف عدد من الهجمات.

ويخدم جزء من هذه الكتائب المسلحة والمدربة والممولة من إيران، ضمن الحشد الشعبي ذي الدور الرسمي في العراق، فيما ينشط جزء آخر بصورة مستقلة في سوريا.

وأسفرت أول 10 هجمات عن سقوط قتيل وإصابات عدة في صفوف الجنود العراقيين، إضافة إلى إضرار مادية، غير أنّ هجوم الجمعة مثّل نقطة تحوّل.

لم يسفر هجوم الجمعة عن مقتل متعاقد أميركي فحسب، وإنّما كانت المرة الأولى التي تسقط فيها 36 قذيفة على قاعدة واحدة يتواجد فيها جنود أميركيون، وفق مصدر أميركي.

XS
SM
MD
LG