Accessibility links

نائب عربي يستقيل احتجاجا ونتنياهو يؤكد 'حقوق الأقليات'


عضو الكنيست زهير بهلول

قال عضو عربي في البرلمان الإسرائيلي إنه سيستقيل "لأسباب أيديولوجية"، احتجاجا على الموافقة الأخيرة على قانون يكرس الطابع اليهودي للدولة.

وقال عضو الكنيست عن حزب العمل زهير بهلول الأحد إن القانون يهمش الأقلية العربية التي تشكل 20 بالمائة من إجمالي عدد سكان إسرائيل.

ويعتبر بهلول، وهو مذيع رياضي سابق، رمزا للتعايش اليهودي والعربي.

وشهد قانون قومية الدولة معارضة قوية من أقلية درزية يعمل أبناؤها في الجيش ويقول ممثلون عنها إنها تشعر بالتهميش جراء التشريع.

وحدد إعلان استقلال إسرائيل عام 1948 طبيعتها كدولة يهودية وديمقراطية. وتقول الحكومة إن مشروع القانون يكرس فقط الطابع الحالي للبلاد لكن النقاد يقولون إنه يضعف قيمه الديمقراطية.

وجدد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الأحد تأكيده على أن قانون قومية الدولة لا يمس حقوق الأقليات في البلاد ولا سيما الدروز.

تصريحات نتانياهو جاءت خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي.

يأتي ذلك فيما قال الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، إنه ينتظر من نتانياهو أن يقدم حلا لهذا القانون والأزمة التي نشأت بعده.

ومن المفترض أن يلتقي نتنياهو الأحد رؤساء السلطات المحلية الدرزية في البلاد بسبب احتجاجهم على هذا القانون.

من ناحية ثانية، تواصلت ردود الفعل على استقالة زهير بهلول من حزب العمل (تكتل المعسكر الصهيوني المعارض).

وتعهد رئيس حزب العمل آفي غباي، بعد استقالة بهلول، بالحرص على تمثيل العرب في الانتخابات المقبلة.

وطالبت رئيسة المعارضة تسيبي ليفني بتوحيد جهود كل الذين يؤمنون بأن إسرائيل دولة يهودية، ديمقراطية تسودها المساواة.

من جانبه، اعتبر رئيس حزب "البيت اليهودي" اليميني نفتالي بينيت أن هناك هجوما غير مبرر على قانون القومية، وقال إن استقالة بهلول غير مأسوف عليها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG