Accessibility links

استقبال حافل لترامب في قصر باكينغهام


الملكة أليزابيث، الرئيس ترامب، السيدة الأولى ميلانيا ترامب، والأمير تشارلز في قصر باكينغام، والأمير تشارلز

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الملكة إليزابيث الثانية بأنها "امرأة عظيمة" بعد أن أقامت العائلة المالكة البريطانية الاثنين مأدبة فاخرة لسيّد البيت الأبيض في اليوم الأول من زيارة دولة يجريها إلى المملكة المتحدة تستمر ثلاثة أيام.

وانضمّت عائلة ترامب إلى العائلة المالكة البريطانية على مائدة عشاء فاخر أقيم في قاعة الرقص في قصر باكينغهام.

وأشاد كل من ترامب والملكة إليزابيث البالغة 93 عاما بالروابط المشتركة بين بريطانيا والولايات المتحدة.

لكن أجواء التقارب لم تكن وحدها الطاغية على الزيارة، مع إعلان تنظيم تظاهرات احتجاجية الثلاثاء ومقاطعة شخصيات معارضة لمأدبة العشاء.

وكان ترامب استبق الزيارة بإبداء رأيه بملف بريكست الحساس وأيضاً بمشاكل السياسة البريطانية، وبعيد هبوط طائرته في لندن سارع إلى وصف رئيس بلديتها صادق خان بـ"الفاشل".

ويزور ترامب بريطانيا للمشاركة في إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لإنزال النورماندي وتحرير أوروبا في الحرب العالمية الثانية.

وقال خلال مأدبة العشاء "بينما نكرّم انتصارنا وتراثنا المشتركين، نؤكد القيم المشتركة التي ستبقينا موحّدين في المستقبل"، معددا "الحرية والسيادة وتقرير المصير وسيادة القانون واحترام الحقوق التي أعطانا إياها الله العلي القدير".

ووصف ترامب الملكة البريطانية بأنها "امرأة عظيمة... ورمز دائم لهذه التقاليد التي لا تقدر بثمن"، وتجسّد "الكرامة والمسؤولية والوطنية" البريطانية.

بدورها قالت الملكة إليزابيث الثانية إن بريطانيا والولايات المتحدة قد بنتا في فترة ما بعد الحرب مؤسسات دولية من أجل "دول تعمل معا للحفاظ على سلام تحقق بشق الأنفس".

وأعلنت أن البلدين تجمعهما مسائل بينها الأمن المشترك والتراث والروابط الاقتصادية والثقافية القوية.

وأضافت "أنا واثقة بأن قيمنا ومصالحنا المشتركة ستبقينا موحّدين".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG