Accessibility links

قافلة جديدة تتجه للحدود الأميركية.. ماذا ينتظرها؟


مهاجرون على الحدود المكسيكية الأميركية

انطلقت قافلة مهاجرين جديدة من أميركا الوسطى تضم 200 شخص يرغبون في باللجوء في الولايات المتحدة، في ظل استعدادت أمنية على الحدود الجنوبية الأميركية تحسبا لدخول مهاجرين غير شرعيين بدأوا رحلاتهم منذ الشهر الماضي باتجاه الولايات المتحدة.

القافلة الجديدة انطلقت الأحد من السلفادور عبر غواتيمالا، باتجاه الحدود الأميركية المكسيكية لتصبح رابع قافلة على الأقل تنضم لأخريات بالقرب من الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

ويقول هؤلاء الإشخاص إنهم يفرون من حروب العصابات والبؤس في بلادهم.

قافلة المهاجرين المنطلقة من السفادور باتجاه الحدود الأميركية المكسيكية
قافلة المهاجرين المنطلقة من السفادور باتجاه الحدود الأميركية المكسيكية

وسائل التواصل الاجتماعي

القافلة الجديدة من المهاجرين استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لرحلتهم، مستلهمين بآخرين سبقوهم إلى الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

ومع انطلاق رحلة القافلة انضمت إليها أسر ومجموعات من المهاجرين من بينهم مانويل أومانا (53 عاما) من الهندوراس، يقول إنه آثر الانضمام إلى المهاجرين هربا من "أم 13" وهي عصابة إجرامية تسيطر على أجزاء واسعة من السلفادور والهندوراس.

مهاجرون من هوندوراس في مدينة تيخوانا المكسيكية
مهاجرون من هوندوراس في مدينة تيخوانا المكسيكية

وكانت الهندوراس مصدر القافلة الأولى من المهاجرين التي انطلقت في 13 تشرين الأول/أكتوبر مكونة من آلاف الأشخاص الذين وصلوا إلى مدينة تيخوانا المكسيكية المتاخمة للحدود الأميركية.

لكن فرصهم في العبور ضئيلة

في انتظار قوافل المهاجرين، أكثر من ستة آلاف جندي أميركي أرسلوا بناء على رغبة الرئيس دونالد ترامب إلى الحدود لمنع أي محاولات دخول غير شرعية إلى الولايات المتحدة.

حرس حدود أميركي يقف عند سياج يفصل فاصل مع المكسيك
حرس حدود أميركي يقف عند سياج يفصل فاصل مع المكسيك

وبالتعاون مع مسؤولي الهجرة، قام هؤلاء الجنود مؤخرا بإنشاء حاجز حول معبر سان إسيدرو الذي يربط المسكيك بمدينة سان دييغو الأميركية.

سلك شائك على الحدود الأميركية المكسيكية
سلك شائك على الحدود الأميركية المكسيكية

يطالبون بمغادرتهم

بالتزامن مع انطلاق القافلة الجديدة، تظاهر مئات من سكان مدينة تيخوانا الحدودية احتجاجا على "الغزو غير القانوني" لبلادهم.

وطالب المتظاهرون الذين تجمعوا حول مخيمات مؤقتة تأوي هؤلاء المهاجرين، بمغادرتهم، فيما قامت الشرطة بالتفريق بينهم.

وأبدى بعض المتظاهرين رغبتهم في أن تتخذ السلطات المكسيكية إجراءات شبيهة بسياسات ترامب حيال الهجرة غير الشرعية.

وتقول ناشطة على منصة التواصل الاجتماعي "تويتر" إننها ستحترم حقوق المهاجرين الإنسانية اذا ما احترموا سيادة بلادها.

ووصف عمدة تيخوانا الأحد تدفقات المهاجرين نحو المدينة بأنها "انهيار ثلجي" قد يظل بالمنطقة لستة أشهر. مشيرا إلى أن مدينته "غير مهيأة" لاستقبالهم.

وعلق الرئيس ترامب على تلك التصريحات بالقول عبر "تويتر": "بالمثل، الولايات المتحدة غير مهيأة لهذا الغزو ولا يمكن أن تتحمله. إنهم يتسببون في جرائم ومشاكل كبيرة في المكسيك. عودوا إلى بلادكم".

​وعلى الرغم من ذلك يقول مدافعو حقوق انسان إن بعض المهاجرين في تيخوانا قد بدأوا بالفعل البحث عن سبل لمقابلة مسؤولي الهجرة الأميركية لتوضيح قضاياهم، من دون أن يستبعدوا خيارات أخرى من بينها العبور إلى الولايات المتحدة بشكل "غير قانوني"، أو البقاء في المكسيك أو العودة إلى بلادهم.

XS
SM
MD
LG