Accessibility links

استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي


وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الأربعاء استقالته من منصبه، احتجاجا على وقف إطلاق النار في غزة، ودعا إلى انتخابات مبكرة.

ووصف ليبرمان في قراره الذي يصبح ساريا بعد 48 ساعة على تقديم الاستقالة المكتوبة، الاتفاق الذي تم بوساطة مصرية الثلاثاء ووافقت عليه حركة حماس بأنه "استسلام للإرهاب".​

وكان مكتب ليبرمان قد قال إن الوزير يعارض قرارا اتخذه مجلس الوزراء الأمني المصغر الثلاثاء بوقف الهجمات على غزة حيث وضع وقف إطلاق النار الذي وافقت عليه فصائل فلسطينية مسلحة حدا ليومين من التصعيد.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصادر مقربة من ليبرمان قولها إنه خطط لهذه الخطوة منذ فترة حيث يشعر بأنه "لا يقود مؤسسة الدفاع إلى حيث يريد".

وأعلنت الفصائل الفلسطينية في غزة الثلاثاء وقفا لإطلاق النار مع إسرائيل بجهود مصرية بعد تصعيد للمواجهات في اليومين الأخيرين ومخاوف من اندلاع حرب في القطاع.

تأتي استقالة ليبرمان في ظل السجال الذي تصاعدت حدته الثلاثاء خلال جلسة للحكومة الإسرائيلية (المصغرة) حيث يعارض ليبرمان وقف إطلاق النار.

ودافع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء عن وقف إطلاق النار، وقال في حفل تكريمي لمؤسس إسرائيل ديفيد بن غوريون "في أوقات الطواريء وعند اتخاذ قرارات حاسمة في الأمن لا يمكن للجمهور أن يكون دائما مطلعا على الاعتبارات التي يجب إخفاؤها عن العدو."

وأضاف "أعداؤنا توسلوا من أجل وقف إطلاق النار وكانوا يعرفون جيدا لماذا".

وأثار الاتفاق انتقادات داخل حكومة نتنياهو وكذلك من إسرائيليين يعيشون قرب قطاع غزة ويريدون مزيدا من التحرك ضد حركة حماس التي تسيطر على القطاع.

وقد دعا وزير الزراعة أوري أريئيل من حزب البيت اليهودي الحكومة إلى السماح للجيش بإعادة ما وصفه قوة الردع. كما انتقدت رئيسة المعارضة تسيبي ليفني قرار وقف إطلاق النار.

ويسود منذ الصباح الباكر هدوء حذر في منطقة قطاع غزة بعد التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار، بعد يومين من التصعيد.

ورفعت قيادة الجبهة الداخلية جميع القيود التي فرضت على سكان المنطقة وسط تزايد حدة الاحتجاجات لدى سكان البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع.

واعترض عدد من المواطنين الإسرائيليين صباح الأربعاء طريق الشاحنات الداخلة على غزة من معبر كرم أبو سالم.

XS
SM
MD
LG