Accessibility links

قتلى في اشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين


القوات اللبنانية تقتاد اثنين من المعتقلين خلال الاشتباكات

قتل عنصران من الجيش اللبناني واثنان من الأمن الداخلي ليل الإثنين الثلاثاء في هجوم على مواقع أمنية انتهى بتفجير المنفذ نفسه في مدينة طرابلس في شمال لبنان.

وعند الساعة الحادية عشر ليلاً، أطلق المهاجم النار باتجاه فرع مصرف لبنان ومركز تابع لقوى الأمن الداخلي، بالإضافة إلى آلية عسكرية تابعة للجيش اللبناني، وفق بيان للجيش.

وطال إطلاق النار أيضاً دورية لقوى الأمن.

وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية: "أسفر إطلاق النار عن مقتل عنصرين في الجيش اللبناني واثنين آخرين من قوى الأمن الداخلي، أحدهما توفي لاحقاً متأثراً بجروح أصيب بها".

وأكد الجيش اللبناني مقتل اثنين من عناصره وأحدهما ضابط، وأشار في بيانين ليلاً إلى أنه إثر الهجوم، بدأت وحدات من الجيش بتنفيذ عمليات تفتيش بحثاً عن مطلق النار لتوقيفه، ثم طوقته في أحد المباني السكنية و"اشتبكت معه ... فأقدم على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف كان يرتديه".

ووصف الجيش اللبناني منفذ الهجوم بـ"الإرهابي" من دون الخوض بأي تفاصيل عنه، إلا أن مصدرين أمنيين قالا إنه سجين سابق على خلفية معارك اندلعت قبل سنوات بين الجيش وفصيل إسلامي.

وقالت وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن خلال زيارة لها إلى طرابلس صباحاً إن "ما حصل حادثة فرديّة".

أكد مصدر أمني انتهاء العملية الأمنية بقتل عبد الرحمن مبسوط و يجري العمل على سحب جثته من المبنى الذي كان يختبئ بداخله.

تحديث: 22:54 تغ.

أشارت معلومات إلى ارتفاع حصيلة قتلى العسكريين إلى أربعة، اثنين لقوى الأمن الداخلي واثنين للجيش اللبناني خلال الهجوم الإرهابي المسلح في طرابلس.

تحديث: 21:59 تغ.

أفادت معلومات من طرابلس بأن اشتباكات هي الأعنف حتى الآن تدور بين الجيش والقوى الأمنية من جهة، ومسلحين من جهة أخرى.

وذكرت مراسلة الحرة في بيروت إن الجيش اللبناني أغلق كل المنافذ المؤدية من وإلى مدينة طرابلس وسط تعزيزات عسكرية بحثا عن أفراد "مجموعة إرهابية".

و تشير المصادر إلى أن مخابرات الجيش و فرع المعلومات قامت بإلقاء القبض على عناصر مسلحة، وأن العملية تترافق مع إطلاق نار كثيف في محيط المستشفى الإسلامي.

و ذكر مصدر أمني أن السجين السابق عبد الرحمن مبسوط هو زعيم هذه المجموعة الإرهابية و هو كان سجينا سابقا وقد قضى محكوميته في السجون اللبنانية بتهمة انتمائه لتنظيم داعش، وكان قد شارك في القتال في سوريا.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن أحد العسكريين قتل وأصيب آخرون بجروح بعدما أطلق مبسوط النار باتجاه "فرع مصرف لبنان في منطقة طرابلس ومركز تابع لقوى الأمن الداخلي في سراي طرابلس، بالإضافة إلى آلية عسكرية تابعة للجيش اللبناني"

"وتقوم وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة،" حسب الوكالة، "بتنفيذ عمليات تفتيش بحثا عن مطلق النار لتوقيفه"

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG