Accessibility links

اعتقال أميركية "انتقدت" الحكومة المصرية على فيسبوك


ريم دسوقي

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن السلطات المصرية اعتقلت مواطنة أميركية من أصل مصري بتهمة انتقاد الحكومة على فيسبوك.

وقالت الصحيفة إن ريم محمد دسوقي، وتعمل مدرسة في مدينة بلانكستر بولاية بنسلفانيا، تقبع حاليا في السجن، وهي تحمل الجنسيتين الأميركية والمصرية.

ووفقا للصحيفة فقد وصلت ريم إلى مطار القاهرة الشهر الماضي قادمة من واشنطن مع ابنها البالغ من العمر 13 عاما، وفور نزولها أرض المطار احتجزتهما السلطات المصرية في المطار لساعات وصادرت هواتفهما.

واتهمت السلطات المصرية ريم دسوقي بإدارة صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد الحكومة المصرية، لكن معارف المعتقلة يقولون إن هذه الصفحات هي منتديات تناقش في الغالب ظروف الحياة الاجتماعية والاقتصادية في مصر.

ويقول الناشط في مجال حقوق الإنسان محمد سلطان، الذي دشن حملة لإطلاق سراح ريم ويدير مجموعة حقوقية مقرها واشنطن، إن "اعتقالها يمثل دليلا على مستويات القمع الذي وصلت إليه مصر في عهد السيسي".

ولم تستجب السلطات المصرية لطلبات صحيفة واشنطن بوست التعليق على اعتقال ريم دسوقي، فيما قال المتحدث باسم السفارة الأميركية في القاهرة مايكل هاركر في رسالة عبر البريد الإلكتروني: "نحن على دراية بحالة السيدة دسوقي ونقدم الخدمات القنصلية في هذا الوقت"، من دون إعطاء أية تفصيلات.

وتشير الصحيفة إلى أن شقيق دسوقي زارها الأسبوع الماضي في السجن لكن تم اعتقاله هو الآخر.

ويقيم ابنها ويدعى مصطفى حامد مع أقاربه في القاهرة، على أمل أن يتمكن هو وأمه من العودة إلى منزلهما في بنسلفانيا، قبل أن تبدأ المدارس بنهاية هذا الشهر.

XS
SM
MD
LG