Accessibility links

بعد تهمة "إهانة صورة سليماني".. السلطات الإيرانية تعتقل إعلامياً لم يصفه بـ"الشهيد"


اعتقال إعلامي إيراني لم يصف سليماني بالشهيد

تحاول إيران فرض صورة "الشهيد" لقائد فيلق القدس قاسم سليماني على الإيرانيين بالقوة، وبدأت مؤخراً بتوجيه تهمة "إهانة صورة قاسم سليماني"، لأي شخص تعتبره السلطات أنه أهان الصورة.

والجديد في هذه القضية ما كشفت مصادر حقوقية عن قيام مخابرات الحرس الثوري الإيراني، باعتقال الناشط وحيد فتاحي، مدير قناة "تلغرامية" في مدية "باوه" الإيرانية، بتهمة عدم استخدام لقب "الشهيد" عند وصف قاسم سليماني، في أحاديثه على القناة.

ونقلت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، عن أحد قارب فتاحي إن "قوات الحرس الثوري الإيراني داهمت منزل فتاحي، واعتقلته بحجة رفضه استخدام لقب "الشهيد في وصف قاسم سليماني في قناة باوه 24 التي يديرها".

وأكدت المنظمة أن قوات الحرس الثوري اعتقلت فتاحي، بتوجيهات من مسلم ألماسي، المدعي العام في مدينة باوه، مشيرة أن قناة "باوه 24" التلغرافية التي يديرها فتاحي، ويتابعها 12 ألف متابع، تم إغلاقها بعد اعتقاله.

ويعد فتاحي ثاني إعلامي يتم اعتقاله بهذه التهمة في محافظة كرمانشاه، بعد اعتقال زميله مظفر ولد بيكي مدير الموقع الإلكتروني وقناة تلغرام "صوت نورياو"، قبل عدة أيام بنفس التهمة، وتم إطلاق سراحه بعد يومين، بعد تعرضه للإهانة والضرب المبرح.

من جانبها، لم تعلق الحكومة الإيرانية على هذه الاعتقالات، ولم تقدم أي تفاصيل عن تهم المعتقلين.

تأتي هذه الاعتقالات، بعد إعلان قائد شرطة طهران حسين، اعتقال شاب إيراني، عمره أقل من 18 عاماً، بتهمة تمزيق صورة قاسم سليماني أثناء الاحتجاجات، وفقا لوكالة "إيسنا" الإيرانية.

يذكر أن سليماني وعدد آخر من العسكريين، من بينهم نائب قائد ميليشيا الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، قٌتلوا في غارة أميركية في العاصمة العراقية بغداد، في مطلع الشهر الجاري.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG