Accessibility links

فرنسا.. اعتقال عشرات من 'السترات الصفراء'


جانب من احتجاجات "السترات الصفراء" في فار بالقرب من بوردو في فرنسا

أعلنت مديرية شرطة باريس الأحد أن 103 أشخاص اعتقلوا أثناء مظاهرات "السترات الصفراء" التي تخللتها أعمال عنف السبت في جادة الشانزيليزيه في العاصمة الفرنسية.

وشهد اليوم الكبير الثاني لاحتجاجات المواطنين الغاضبين من زيادة الرسوم على المحروقات في فرنسا، صدامات حتى مساء السبت في ضاحية الشانزليزيه التي أعلنت السلطات منع التجمع في قسم منها.

وخلال الاشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن، رشق المتظاهرون عناصر الشرطة بمقذوفات مختلفة وتحصنوا خلف متاريس بنوها بما تيسر لهم، في حين رد عليهم عناصر الدرك وشرطة مكافحة الشغب بقنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وتدخل عناصر الإطفاء لإخماد حرائق أشعلها المتظاهرون في المتاريس التي أقاموها والتي تسببت بأعمدة كثيفة من الدخان الأسود اختلطت بالدخان الناجم عن القنابل المسيلة للدموع.

وقالت مديرية الشرطة إن الصدامات أسفرت عن 24 جريحا بينهم خمسة من قوات الأمن.

وصباح الأحد، كانت جرافة ترفع أحد المتاريس الأخيرة من الشارع، فيما كانت شاحنات النظافة في العاصمة تنظف الجادة.

وكسرت هياكل محطات الحافلات وعدد من واجهات المحلات، وانشغل عمال أحد المطاعم في وضع ألواح خشبية في مكان النوافذ فيما كان آخرون يرتبون شرفاتهم.

وصرح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه السبت بأن "الأضرار في باريس قليلة، وهي مادية، وهذا المهم"، ونسب أعمال العنف إلى "مشاغبين"من "اليمين المتطرف" لبوا دعوة زعيمة اليمين مارين لوبان.

وفي جنوب شرق فرنسا، لا يزال يمكن رؤية ما فعله محتجو "السترات الصفراء" في فار وفوكلوز خصوصا إغلاق مداخل ومخارج الطرق السريعة قرب أفينيون.

أما في جنوب غرب البلاد، فما زالت تسجل تحركات للمحتجين على رفع أسعار المحروقات، في محيط مراكز التسوق أو على دوارات استراتيجية.

وأشارت عدة استطلاعات للرأي الى أن حركة الاحتجاج التي انطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي في 17 تشرين الثاني/نوفمبر من غير أن يكون لها قائد معروف، تحظى بتأييد 75 في المئة من الفرنسيين.

XS
SM
MD
LG