Accessibility links

اعتقال فلسطيني يشتبه بطعنه جنديا إسرائيليا 


الجيش الإسرائيلي خلال عمليات اعتقال في الضفة الغربية_أرشيف

أعلن الجيش الاسرائيلي الجمعة أنه اعتقل فلسطينيا يشتبه بأنه نفذ الخميس عملية طعن جندي إسرائيلي في قوات الاحتياط في الضفة الغربية ولاذ بعدها بالفرار.

وأوقفت قوات من الجيش الاسرائيلي وحرس الحدود والشرطة وعناصر من الأمن الداخلي (شين بيت) الشاب الفلسطيني (19 عاما).

ولم تنشر قوات الجيش تفاصيل العملية، لكنها قالت إنه من قرية جماعين في قضاء نابلس، من دون الإعلان عن هويته.

وبث الجيش شريط فيديو وصورة للمشتبه به، تظهره معصوب العينين ومقيد اليدين يحيط به عناصر من قوات الأمن الإسرائيلي.

وتعتقد قوات الأمن الاسرائيلي أن الشاب هو الذي طعن جنديا إسرائيليا الخميس، عند حاجز حوارة في شمال الضفة الغربية، ثم هرب من المكان.

وأوضح الجيش أن امرأة مستوطنة أصيبت بجروح سببتها شظايا بعد أن أطلق الجنود النيران صوب المشتبه به أثناء فراره.

وأغلق الجيش كل الطرق المؤدية إلى مدينة نابلس.

وقالت مصادر فلسطينية إن "المستوطنين أغلقوا الطرق بين مدينتي نابلس ورام الله وجلسوا وسط الشوارع في الطرق الرئيسة".

وأضافت المصادر الفلسطينية أن "عددا من مستوطني يتسهار قاموا بمهاجمة المركبات الفلسطينية وألقوا الحجارة على السيارات ما أدى إلى تكسير زجاج بعضها".

وقتل إسرائيليان الأحد وأصيب ثالث بجروح على يد فلسطيني في منطقة صناعية تابعة لمستوطنة في الضفة الغربية ، وتطارد قوات الأمن المشتبه به أشرف نعالوة الذي يعمل في الموقع. ولا توجد أدلة عن أي ارتباط بين الهجومين.

وتشهد الأراضي الفلسطينية موجة هجمات بدأت في تشرين الأول/أكتوبر 2015، لكن وتيرتها تراجعت لتتحول إلى هجمات متفرقة ينفذها أفراد فلسطينيون على إسرائيليين، مستخدمين غالبا السلاح الأبيض.

XS
SM
MD
LG