Accessibility links

اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية جريمة 'متقنة'


الشرطة الماليزية تقتاد الفيتنامية تي هيونغ بعد جلسة محاكمة

شدد المدعي العام في ماليزيا الخميس على أن اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية لم يكن "مزاحا" كما تؤكد المتهمتان، بل جريمة "متقنة التخطيط والتنفيذ".

وكان الأخ غير الشقيق لكيم جونغ-أون قد اغتيل في 17 شباط/فبراير 2017 في مطار كوالالمبور على يد امرأتين ألقتا على وجهه مادة تبين أنها في.إكس، وهي عنصر مسمم للأعصاب، ونسخة قاتلة من غاز السارين الذي يعتبر سلاح دمار شامل. وقضى كيم جونغ نام بعيد رشقه بهذه المادة.

ومنذ بداية القضية، تنفي المتهمتان، الأندونيسية ستي عائشة والفيتنامية تي هيونغ أي نية بالقتل، وتؤكدان أنهما جُندتا للمشاركة في ما كانتا تعتبرانه مزاحا من نوع "الكاميرا الخفية"، لكن تبين أنه مؤامرة أعدها عملاء كوريون شماليون.

وأعلن المدعي العام في وثيقة خطية أن الاتهام يعتبر ما حصل "عملية اغتيال متقنة التخطيط والتنفيذ"، موضحا أن المرأتين قد تلقتا "تدريبا" لتأمين نجاح العملية.

وأضافت النيابة أمام المحكمة العليا في شاه علم بضاحية العاصمة كوالالمبور، "كان ثمة عدوانية، وهذا يكفي بحد ذاته لاستبعاد فرضية المزاح".

والمحاكمة التي بدأت العام الماضي، استؤنفت الأربعاء بعد توقف استمر حوالي ثلاثة أشهر.

XS
SM
MD
LG