Accessibility links

اقتحام المنطقة الخضراء ومهاجمة السفارة الأميركية.. فيديو يوثق "الفضيحة الأمنية"


فضيحة المنطقة الخضراء في بغداد
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:01:27 0:00

عناصر ميليشيات الحشد الشعبي تدخل المنطقة الخضراء في بغداد

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، فيديو يوثق لحظة اقتحام بوابة المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، من قبل ميليشيات الحشد الشعبي، وذلك في طريقها لشن الهجوم على السفارة الأميركية.

ويظهر في الفيديو أفراد من ميليشيات الحشد، بعضهم يرتدون زيا عسكريا، وهم يسعون لفتح بوابة حديدية ضخمة للمدخل الرئيسي للمنطقة الخضراء من جهة الجسر المعلق، حسب ما أكد ناشطون لموقع الحرة.

وحاول ضابط من القوات المكلفة حماية المنطقة الخضراء التي تعد من أكثر المناطق تحصينا في بغداد، إقناع عناصر الميليشيات بالتراجع، إلا أنه بدا عاجزا أمام المد الميليشياوي.

وأظهر الفيديو أيضا عناصر مسلحة ترتدي زيا عسكريا شبيها بزي القوات المكلفة حماية المنطقة التي تضم مقرات الحكومة العراقية والبعثات الدبلوماسية، وهي تساهم في فتح البوابة الحديدية، ولم يعرف إن كانت تابعة للقوات الأمنية أو الميليشيات.

وعقب فتح البوابة، عبر عشرات العناصر بالإضافة إلى مركبات تحمل عناصر الميليشيات، إلى المنطقة الخضراء، الأمر الذي يطرح علامات استفهام جدية بشأن هذا الخرق الأمني الخطير.

وتابع عناصر ميليشيات الحشد، ولاسيما كتائب "حزب الله العراق" و"منظمة بدر" و"عصائب أهل الحق"، طريقهم في المنطقة الخضراء وصولا إلى السفارة الأميركية حيث هاجموا المقر واقتحموا الباحة الخارجية.

واعتبر ناشطون أن اقتحام المنطقة الخضراء ومهاجمة السفارة يعد خرقا أمنيا واضحا وتقصيرا من قبل الحكومة العراقية التي لم تتحمل مسؤوليتها في حماية المقرات الدبلوماسية.

ويؤكد الفيديو أن عملية اختراق المنطقة كانت أمرا يسيرا، إذ لم تتحرك القوات الأمنية بجدية لمواجهة المهاجمين الذين قادهم قادة من الميليشيات، وعلى رأسهم فالح الفياض، الذي من المفترض أنه يعمل رسميا في إطار القوات الأمنية العراقية.

كما قاد المقتحمين، زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، وقائد ميليشيا بدر، هادي العامري، وزعيم "كتائب حزب الله" أبو مهدي المهندس، وهي ميليشيات موالية للنظام الإيراني.

يشار إلى أن الهجوم على السفارة الأميركية جاء بعد يومين على ضربات أميركية استهدفت مواقع لكتائب حزب الله العراق، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرخى في صفوف الميليشيات.

وكانت الضربات الأميركية ردا مباشرا على هجمات صاروخية شنتها كتائب حزب الله على قاعدة "K1" التابعة للجيش العراقي، والتي تستضيف أيضا قوات أميركية تعمل في إطار التحالف الدولي لمحاربة داعش.

XS
SM
MD
LG