Accessibility links

أول إصابة بـ'جنون البقر' في فلوريدا


أبقار في فلوريدا

أول إصابة بنوع من مرض "جنون البقر" في فلوريدا، والسادسة في الولايات المتحدة منذ اكتشاف المرض في العالم قبل أكثر من 30 عاما.

البقرة المصابة باعتلال الدماغ الإسفنجي البقري BSE (المسمى العلمي للمرض) تم اكتشافها خلال فحص روتيني.

وأعلنت وزارة الزراعة الأميركية أن الفحوص التي أجريت في مختبر التشخيص البيطري في جامعة ولاية كولورادو أثبتت إصابة البقرة وعمرها ستة أعوام، بالفئة "أتش" من المرض، وهو نوع من الأنواع نادرة الحدوث.

وطمأنت الوزارة الرأي العام إلى أنه تم إعدام البقرة وأكدت أنها لم تمر بأي من المذابح "ولم تشكل في أي وقت من الأوقات خطرا على إمدادات الغذاء ولا صحة الإنسان في الولايات المتحدة".

و"جنون البقر" هو مرض اعتلال دماغي يؤدي إلى ظهور تغييرات في سلوك البقر وارتجافات وينتهي بالنفوق.

ويعتقد العلماء أنه يحدث حين تأكل الماشية بروتينا مستخلصا من المخ أو العمود الفقري.

متحدثة باسم هيئة الفحص الصحي للحيوان والنبات (APHIS) الأميركية، قالت إن النوع الذي أصيبت به البقرة النافقة نادر وليس من فئة النوع التقليدي الذي ينتج عن حدوث تلوث للعلف أو ابتلاع الماشية مواد مصابة بالمرض.

لكن المسؤولين الصحيين في الولايات المتحدة مستمرون في النظر في الأمر، فقد أشارت المتحدثة إلى أنه سيتم دراسة سلالة البقرة المصابة، والحيوانات التي ولدت في نفس الموقع وفي نفس الفترة.

وتم اكتشاف أول حالة إصابة بـ"جنون البقر" في أميركا في ولاية واشنطن عام 2003، وكانت لبقرة قادمة من كندا، ثم أربع حالات أخرى في تكساس عام 2005، وألاباما عامي 2006 و2017، وكاليفورنيا في 2012.

XS
SM
MD
LG