Accessibility links

اكتشاف قطعة من الأرض على القمر


أبوللو 14

بعد مرور 47 عاما على بعثة "أبوللو 14" التي جمع خلال رواد فضاء عينات من على سطح القمر وأعادوها إلى الأرض، اكتشف باحثون أن إحدى العينات تحتوي على صخرة ربما يرجع أصلها إلى الكوكب الذي نعيش فيه، وأنها ربما واحدة من أقدم صخور الأرض.

قام فريق دولي تابع لوكالة ناسا مؤخرا بتحليل العينات التي حصلت عليها "أبوللو 14" عام 1971، ووجدوا أن صخرة واحدة تحتوي على قطعة (وزنها غرامين) مكونة من الكوارتز والفلسبار والزركون، وهي عناصر يندر وجودها على القمر ولكنها شائعة في كوكب الأرض.

صورة الصخرة:

وأظهرت التحليلات الكيميائية أن هذه القطعة كانت قد تبلورت في بيئة مؤكسدة عند درجات حرارة مطابقة لدرجات الحرارة التي كانت موجودة خلال المراحل الأولى من عمر الأرض، قبل أن ترسل إلى الفضاء.

ونتيجة لتأثير هائل وقع على الأرض قبل حوالي 4.4 مليارات سنة، ويرجح أن يكون اصطدام كويكب أو مذنب كبير بالأرض، أرسلت هذه الأجزاء إلى القمر. وقال العلماء إن هذا التأثير أدى إلى خروج هذه المواد من خلال الغلاف الجوي للأرض إلى الفضاء، حيث اصطدمت بسطح القمر (الذي كان أقرب بثلاث مرات إلى الأرض مما هو عليه الآن)، وقد امتزجت فيما بعد مع مواد سطح القمر الأخرى في عينة واحدة.

ويقول العلماء إنها قد تكون دفنت بفعل تأثير آخر وقع قبل 3.9 مليارات سنة. وتشير الدراسة إلى أنها ربما خرجت مجددا إلى السطح، حيث عثرت عليها بعثة أبوللو، بفعل اصطدام وقع قبل 26 مليون سنة.

وقال مؤلف الدراسة ديفيد كينغ: "هذا اكتشاف غير عادى وسوف يساعد في رسم صورة أفضل للأرض في بدايات تكوينها والاصطدام الذى غير كوكبنا".

XS
SM
MD
LG