Accessibility links

الأبعاد الاستراتيجية لديبلوماسية 'البينغ بونغ' للتقارب الخليجي ـ الإسرائيلي


وزيرة الثقافة الإسرائيلية خلال زيارتها دولة الإمارات

بقلم د. عماد بوظو/

في نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بزيارة رسمية إلى سلطنة عمان. في نفس الوقت وصلت وزيرة الثقافة الإسرائيلية إلى دولة الإمارات مع وفد رياضي إسرائيلي، في هذه الزيارة تم رفع العلم وعزف النشيد الوطني الإسرائيلي في دولة الإمارات لأول مرة وسط دموع هذه الوزيرة بعد إحراز الفريق الإسرائيلي للجودو عدة ميداليات. تزامن ذلك مع سير فريق الجمباز الإسرائيلي في عرض للفرق رافعا العلم الإسرائيلي في قطر تحت أنغام النشيد الوطني الإسرائيلي. وفي بداية الشهر الحالي فازت فارسة إسرائيلية بالمرتبة الثانية في بطولة قطر للفروسية، كما شارك وزير الاتصالات الإسرائيلي في مؤتمر في دبي ألقى فيه كلمة دعا فيها للسلام. وفي الخامس من الشهر الحالي قام وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي بزيارة رسمية لسلطنة عمان حاملا مشاريع لنظام مواصلات إقليمي لدعم السلام. لم تشمل هذه النشاطات السياسية والرياضية السعودية، لكن حدوث كل ذلك كان صعبا وأقل أهمية بدون مباركة السعودية لهذه اللقاءات، كما كان من اللافت مؤخرا أن المجال الجوي السعودي أصبح أكثر وديّة تجاه الرحلات من وإلى إسرائيل، بالإضافة إلى أن الكثير من الفعاليات السياسية والاقتصادية في الولايات المتحدة خلال الفترة الأخيرة كانت تتم بحضور شخصيات من البلدين.

تعيد خطوات التقارب الخليجية ـ الإسرائيلية للذهن بدايات تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة والصين قبل عقود. كانت انطلاقة هذه العلاقات عبر تنظيم لقاءات وديّة بين لاعبي البلدين في كرة الطاولة والتي أطلق عليها في حينها اسم "ديبلوماسية الـ"بينغ بونغ". لكن الذي يجري اليوم بين دول الخليج وإسرائيل أسرع بكثير من ديبلوماسية الـ"بينغ بونغ" الأميركية ـ الصينية.

تعيد خطوات التقارب الخليجية ـ الإسرائيلية للذهن بدايات تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة والصين

يجني الطرفان، الخليجي والإسرائيلي، فوائد مشتركة من هذا التقارب؛ فالخطر الاستراتيجي الأول الذي يهدد دول الخليج في المرحلة الحالية هو الدور الذي يلعبه النظام الإيراني في تهديد وحدتها الوطنية، من خلال دعم إيران لمجموعات وقوى شيعية في دول الخليج ودفعها ليكون ولاؤها الرئيسي للولي الفقيه في إيران. ويشكل الشيعة بين 10 و15 في المئة من سكان السعودية وقطر، ونسبتهم أعلى قليلا في الإمارات والكويت بينما نسبتهم في البحرين أعلى بكثير، وقد نجحت إيران في إنشاء مجموعات موالية لها في بعض هذه الدول، سبق أن نفذ بعضها احتجاجات تخللها أحيانا عمليات تخريب. لذلك يشكل هذا النظام الخطر الأول على أمن دول الخليج، ولا يوجد في العالم حاليا من يتفق مع دول الخليج على اعتبار إيران خطرا استراتيجيا سوى إسرائيل؛ فأوروبا وروسيا والصين لها علاقات مستقرة ومصالح اقتصادية مع إيران وبعضها يتحالف معها، وهذا موقف الولايات المتحدة حتى نهاية فترة الرئيس باراك أوباما.

اقرأ للكاتب أيضا: الجرائم بحق الأقباط ودور المراكز الإسلامية

أما الخطر الثاني الذي يهدد دول الخليج العربي فهو الحركات الإسلامية؛ فخلال سنوات الوفرة المالية بعد ارتفاع أسعار النفط في النصف الثاني من السبعينيات استطاعت هذه الحركات التغلغل بقوة ضمن المجتمعات الخليجية، فترافق فائض الثروة مع انتشار الفكر المتشدد وبدأت قوة رجال الدين وفتاويهم المتزمتة تظهر على السطح وانعكست على نمط الحياة في هذه الدول. وتطور طموح هذه الحركات ليصل إلى محاولة لعب دور أكبر في الحياة السياسية في هذه الدول، ومع الوقت أصبحت انتقاداتها للنظم السياسية في دول الخليج علانية. وفي هذه النقطة تشارك إسرائيل أغلب دول الخليج نظرتها السلبية تجاه هذه الحركات.

لكن موضوع التقارب الخليجي ـ الإسرائيلي أبعد من مجرد تقاطع مؤقت للمصالح في مواجهة أعداء مشتركين؛ فدول الخليج العربي حاليا تواجه تحديات اقتصادية غير مسبوقة تتعلق بانخفاض أسعار النفط المصدر شبه الوحيد لدخل هذه الدول، بالإضافة إلى توقعات بزيادة الاعتماد مستقبلا على مصادر الطاقة النظيفة. ويقال إنه في عام 2035 ستصبح الطاقة المتجددة هي الأكثر استخداما. كما ظهرت خلال السنوات الأخيرة ملامح أزمة اقتصادية في دول الخليج، فعدد سكان السعودية مثلا ارتفع من سبعة ملايين عام 1975 إلى 32.5 مليون عام 2017، بينهم 20.4 مليون سعودي، والزيادة السكانية في بقية دول الخليج غير بعيدة عن هذا المعدل. فلو حافظت أسعار النفط على المستوى المقبول فإن ذلك لن يكفي لتأمين الاحتياجات المتزايدة لتلك الدول، لذلك فإن أغلب دول الخليج تغطي عجوزات ميزانيتها من خلال السحب من الاحتياطيات المالية ومن المتوقع أن تنفق هذه الدول 50 مليار دولار من هذه الاحتياطيات في العام الحالي 2018.

في المجال الاقتصادي، هناك الكثير الذي تستطيع إسرائيل تقديمه لدول الخليج. فإسرائيل بلد مجاور لها جغرافيا ويشترك معها في الطبيعة والمناخ الجاف، ولكن لديها خبرة كبيرة في أنجح طرق الاستثمار في المناطق شبه الصحراوية، فهي دولة رائدة على مستوى العالم في إعادة تدوير المياه؛ وقد قالت مجلة دير شبيغل الألمانية إن إسرائيل هي بلد "تصنع فيه المعجزات الخاصة بالمياه"، فإسرائيل تعيد تدوير تسعين في المئة من مياهها، وهذا جعل إسرائيل بلدا مكتفيا ذاتيا في الكثير من المنتجات الزراعية. دول الخليج بأمس الحاجة لهذه الخبرة لأنها تستورد بحدود 90 في المئة من احتياجاتها الغذائية من الخارج.

كما أن إسرائيل من أكثر الدول تطورا في استثمار الطاقة الشمسية وقد شيدت مؤخرا أطول برج في العالم لهذه الغاية مع حقل واسع من المرايا حوله. الخبرات الإسرائيلية في هذا المجال مفيدة بشكل كبير لدول الخليج التي تتوفر فيها بيئة نموذجية للاستفادة من هذه الطاقة.

هناك تكامل اقتصادي حقيقي يمكن بلورته بين إسرائيل ودول الخليج

وإسرائيل من الدول العظمى في مجال الابتكار والتكنولوجيا العالية "الهايتك"، وهو قطاع يمكن توطينه في دول الخليج، التي أضاعت خلال العقود الماضية فرصة توطين الصناعات الثقيلة التقليدية والتي يحتاج بناؤها إلى عدة عقود. كما أن العديد من الشركات العالمية مثل إنتل وموتورولا وغوغل وأمازون وغيرها تقيم مراكز تطوير وفروع لها في إسرائيل، وتعاون دول الخليج مع إسرائيل قد يساعد على أن تشمل استثمارات هذه الشركات لدول الخليج.

ويمكن الاستفادة من الخبرات الإسرائيلية في المجال السياحي في تطوير مشاريع مشتركة في البحر الأحمر ومناطق أخرى في دول الخليج العربي. فدخول شركات إسرائيلية في بعض المشاريع السياحية سيشجع شركات عالمية على الحذو حذوها، كما أنه في حال تطبيع العلاقات ستكون دول الخليج وجهة مميزة للسياح الإسرائيليين الذين لديهم رغبة في زيارة هذه المناطق التي كانوا جزءا من تاريخها.

باختصار، هناك الكثير الذي يمكن لدول الخليج الاستفادة بعد التقارب مع إسرائيل.

اقرأ للكاتب أيضا: غياب المصداقية عن الإعلام العربي

الفوائد التي تعود على إسرائيل من هذا التقارب ليست أقل من تلك التي تعود على دول الخليج. فدخول شركاتها السوق الخليجية الكبيرة ستكون عائداته الاقتصادية مجزية، كما أن نتائجه السياسية لن تكون أقل شأنا خصوصا مع الواقع الحالي الذي تبدو فيه علاقات إسرائيل الأوروبية ليست بأفضل أحوالها نتيجة عدم الرضى الأوروبي على سياسات اليمين الإسرائيلي، بالإضافة إلى تنامي اليمين المتطرف والنزعة العنصرية في الغرب عموما وحتى في الولايات المتحدة والتي تجعل من اندماج إسرائيل في محيطها الإقليمي ضرورة إسرائيلية.

هناك تكامل اقتصادي حقيقي يمكن بلورته بين إسرائيل ودول الخليج، حيث يجد كل طرف ما يحتاجه عند الطرف الآخر. غير أن الملف الفلسطيني يقف عقبة في وجه هذه المشاريع المشتركة كما يشكل إحراجا لبعض أطرافه؛ لكن الحجم الكبير للمنافع التي تعود على دول الخليج وإسرائيل من هذا التقارب ستجعل احتمالات عرقلته مستبعدة، بل قد يساعد ذلك في إيجاد مناخ سياسي إيجابي يدفع نحو تسوية مقبولة للصراع العربي ـ الإسرائيلي.

ــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG