Accessibility links

'الأسوأ لم يأت بعد'.. ارتفاع حصيلة قتلى الإعصار فلورنس


شارع رئيسي في جاكسونفيل - نورث كارولينا

ارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار فلورنس الأحد إلى 15 شخصا قضوا في ولايتي نورث كارولاينا وساوث كارولاينا، مع توقعات بهطول مزيد من الأمطار وحدوث فيضانات مميتة.

وقال مسؤولون بولاية نورث كارولاينا إن 10 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم حتى الآن بينهم أم وطفلها قتلا بسبب سقوط شجرة على منزلهما.

كما توفي خمسة أشخاص في ساوث كارولاينا، بما في ذلك امرأة اصطدمت سيارتها بشجرة ساقطة.

وتسبب الإعصار الذي تحول إلى منخفض استوائي الأحد في تضرر عشرات الالاف من المنازل وعزل مدينة ويلمنغتون بولاية نورث كارولاينا بشكل تام بعد أن غمرت المياه جميع الطرق المؤدية لها.​

ولا يزال عدد كبير من الطرق مقطوعا بجذوع أشجار وأعمدة كهرباء وحتى فيضانات مفاجئة، كما أن الرياح القوية مستمرة بالهبوب والأمطار تتساقط بغزارة منذ الجمعة ما يشكل تهديدا للسكان.

"الأسوء لم يأتي بعد"

وحذرت السلطات من خطر الانهيارات الأرضية والسيول مع تعرض السدود والجسور للخطر بفعل ارتفاع منسوب مياه الأنهار والجداول.

وتوقع المركز الوطني للأعاصير سقوط كمية أمطار أخرى تتراوح بين 13 إلى 25 سم في ولاية نورث كارولاينا، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مناسيب المياه في بعض الأنهر ويهدد بحدوث فيضانات.

وقال مكتب إدارة الطوارئ في نورث كارولاينا على تويتر نقلا عن الحاكم روي كوبر "لم تكن العاصفة أكثر خطورة مما هي عليه الآن، الكثير من الأنهار ما تزال في ارتفاع ولا يتوقع أن تتوقف عن ذلك حتى وقت لاحق اليوم أو غدا".

وحذر الأميرال كارل شولتز وهو أحد المشرفين على عمليات الإنقاذ من أنه "لم نشهد بعد أسوأ الفيضانات"، مضيفا أن الوضع "يمكن أن يكون كارثيا أكثر" في مطلع الأسبوع.

وتم إنقاذ أكثر من 900 شخص من مياه الفيضانات، فيما ظل نحو 15 ألفا آخرين في الملاجئ في ولاية نورث كارولاينا.

وفي المدن التي ضربتها العاصفة، حدثت حالات نهب، حيث أوقفت شرطة ويلمنغتون في نورث كارولاينا خمسة أشخاص على الأقل بحسب مسؤولين.

XS
SM
MD
LG