Accessibility links

الأشعة تحت الحمراء لاكتشاف وشوم مومياوات مصر المخفية


التقنية ستساهم في تحديد الوشوم المخفية على الموميات التي عثر عليها سابقا

بفضل تكنولوجيا حديثة، أصبح بإمكان الباحثين أن يكشفوا الوشوم الفرعونية على أجسام المومياوات في مصر، والتي كانت مخفية إلى الآن.

واستخدم التصوير بالأشعة تحت الحمراء للمساعدة في تحديد الوشوم الخفية على سبع مومياوات تعود لعام ألف قبل الميلاد في موقع دير المدينة الأثري بمحافظة الأقصر المصرية، وفقا لما ذكرته آن أوستين، الباحثة في جامعة ميزوري-سانت لويس.

وكشفت أوستين عن نتائج اكتشافها في اجتماع للمدارس الأميركية للأبحاث الشرقية.

وقبل هذه الاكتشافات، عثر على وشوم على ست مومياوات فقط خلال مائة عام من الأبحاث في المواقع الأثرية بمصر.

وقالت أوستين في حديث مع شبكة "فوكس نيوز": "عندما رأيتها (الوشوم) لأول مرة شعرت بالإثارة وبسحر هذه التكنولوجيا الحديثة"، مضيفة "يمكننا التعرف على عشرات الوشوم في مومياء سابقة تفحصتها عام 2017، الوشوم أظهرت رموزا دينية وزهورا وحيوانت مهمة مثل أبقار الآلهة هاثور".

وتشرح أوستين أن الدراسة الأخيرة تستعرض نتائج استخدام التكنولوجيا للكشف عن مومياوات أخرى لم يكن من الممكن سابقا تحديد طبيعة الوشوم الظاهرة عليها.

وتقول الباحثة الأميركية: "من المرجح أن نعثر على المزيد من الأدلة، وسنجد أنماطا أكثر وضوحا لهذه الوشوم، ولكن يجب أن ننتظر نتائج أبحاث معمقة".

وأشار باحثو آثار إلى أن الاكتشاف الحديث يمكنه أن يحدد الطرق التي استخدمت فيه هذه الوشوم.

وعثر باحثو آثار في بريطانيا على وشوم رمزية ظهرت على مومياوات مصرية العام الماضي، ونشروا نتائج الدراسة مجلة "Archeological Science" العام الماضي.

وعثر على أقدم الوشوم في العالم على المومياء المعروفة باسم "أوتزي" من العصر الجليدي، ويقدر عمرها بـ5300 عام، والتي اكتشفت في إيطاليا عام 1991.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG