Accessibility links

"الألم لا يوصف".. المصرية أسماء تتذكر "تجربة الختان"


المصرية أسماء تتذكر تجربتها مع الختان

دميانة سعد- القاهرة

بأسى تتذكر أسماء رضوان "أسوأ تجربة" مرت بها في حياتها، حينما تعرضت لتشويه الأعضاء التناسلية (الختان) بعمر عشرة أعوام.

تقول أسماء للحرة: "الألم الجسدي والنفسي الذي شعرت به لا يمكن أن يوصف بكلمات"، مضيفة "قسوة تجربة الختان حطمت جدار الأمان الذي كنت أحسه مع أسرتي".

ربما تكون أسماء محظوظة نسبيا، فالعملية كان يمكن أن تتسبب بإنهاء حياتها.

قبل أيام، قتلت الطفلة ندى حسين، التي تبلغ من العمر 14 عاما، خلال عملية ختان فاشلة جرت في محافظة أسيوط.

وبحسب بيان للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن 89.5 في المئة من النساء في مصر تعرضن للختان، بينما يقول إحصاء لليونيسف إن أكثر من 87 بالمئة من النساء المصريات بين 15-49 عاما، قد تعرضن لعملية تشويه جسدي في المناطق الحساسة.

ولا تزال العملية تجرى بكثافة، على الرغم من عشرات الحملات التوعوية والمبادرات التي تنظمها منظمات المجتمع المدني الناشطة في مجال حقوق المرأة، مثل حملة "بالطو أبيض" وحملة "احميها" للتوعية بأضرار الختان التي أطلقت بعد مقتل طفلة اسمها بدور العام الماضي خلال عملية ختان.

ويقول عمرو حسن وهو طبيب نساء و التوليد و مقرر مجلس السكان سابقا، إنه وفقا لمسح صحي أجري عام 2014 فإن 82 في المئة من حالات الختان تجري في العيادات و المستشفيات الخاصة على يد فريق طبي.

وبحسب الطبيب حسن، فإن هذا يضع مصر في "المركز الأول عالميا فيما يعرف بظاهرة "تطبيب" ختان الإناث"، مطالبا وزارة الصحة بضرورة تشديد المراقبة على العيادات والمستشفيات الخاصة وسحب ترخيص مزاولة مهنة الطب من الأطباء الذين يجرون هذه العملية.

وتستند هذه الممارسة إلى العادات والتقاليد أكثر من الدين، خاصة وإن دار الإفتاء المصرية أشارت إلى عدم ورود نص شرعي يأمر المسلمين بأن يختنوا بناتهم.

وتقول الدكتورة راندا فخر الدين رئيس الاتحاد النوعي لمواجهة الممارسات الضارة ضد النساء و الأطفال إن "هذه المعتقدات الخاطئة كانت أبرز المشكلات التي تواجه الحملات التوعوية"، مطالبة بتناول الختان و أضراره و عقوبته القانونية في المناهج الدراسية في المدارس و كليات الطب.

ووفقا للتعديلات التي أجريت على القانون لتشديد عقوبة ختان الإناث عام 2016، فان القانون يعاقب بالسجن لمدة لا تقل عن 5 سنوات كل من قام بختان أنثى، على أن تكون العقوبة بالسجن المشدد إذا نشأ عن هذا الفعل عاهة مستديمة أو حال أفضى إلى الموت، كما يتضمن القانون معاقبة كل من طلب ختان أنثى بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز ثلاث سنوات.

وجاءت هذه التعديلات بعد وفاه فتاة تبلغ من العمر 17 عاما خلال إجراء عملية ختان على يد طبيبة في مستشفى خاص في محافظة السويس.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG