Accessibility links

ليست الأمازون.. تعرف على أكبر منتج للأكسجين على الأرض


حرائق غابات الأمازون

كريم مجدي

وسط سيل من الأخبار عن حرائق الأمازون، انتشرت معلومة أن هذه الغابات الخضراء الشاسعة مسؤولة عن إنتاج 20 في المئة من الإنتاج الكلي للأكسجين على سطح الأرض.

المعلومة تناقلها عدد من الزعماء والمشاهير مثل الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، واللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، من أجل التوعية بخطورة الأضرار البيئية المرتقبة.​

والأمازون هي أكبر الغابات الاستوائية المطيرة المتبقية في العالم، مساحتها تقارب ضعفي مساحة الهند، فيما أطلق عليها البعض لقب "رئة العالم"، ظنا منهم أنها أكبر مصدر لإنتاج الأوكسجين في العالم.

لكن في الحقيقة هذه المعلومة غير صحيحة، وفقا لمركز "كليمات نكسس" المتخصص في شؤون البيئة، والذي قال إن أقصى مساهمة لغابات الأمازون في إنتاج الأوكسجين على مستوى الأرض، يصل إلى نسبة 6 في المئة بأقصى حد.

وقال العالم المتخصص في شؤون البيئة، الدكتور جوناثان فولي: "من الناحية البيولوجية والفيزيائية، يستحيل للأمازون إنتاج 20 في المئة من إجمالي إنتاج الكوكب من الأكسجين".

وأضاف فولي: "في الواقع، القول إن الإنتاج يصل إلى 6 في المئة يعد مبالغة في التقدير، وذلك بالنظر إلى أن إنتاج الأكسجين من نمو النباتات يقابله التحلل الناجم عن موت النباتات".

وقال تقرير"كليمات نكسس"، إن نسب الأكسجين الحالية على الكوكب هي تراكم لإنتاج ملايين السنين من الأكسجين، ولن يؤدي خسارة غابات الأمازون إلى تقلص مستويات الأكسجين على الفور.

بل علاوة على ذلك، فإن النباتات التي تظهر بعد الحرائق ستنتج الأوكسجين أيضا.

أستاذ علوم الغلاف الجوي بجامعة ولاية كولورادو الأميركية، دكتور سكوت دنينغ قال في تغريدة إنه حتى لو توقفت كل مصادر إنتاج الأكسجين عن العمل على الكوكب، سنحتاج إلى ملايين السنين لاستهلاك الأوكسجين الموجود بالفعل على كوكب الأرض.

العالم البيئي كن كالديريا، كتب عبر تويتر إن الحرائق لن تستهلك الأكسجين فورا، بل لن تحرق كمية كبيرة منه على الأرض، فحرق جميع أنواع الوقود الأحفوري في العالم من شأنه أن "يستهلك أقل من 3 في المئة من الأكسجين في الغلاف الجوي."

أما الأستاذ في كلية لندن الإمبراطورية، جون لويد، فقال إنه بالرغم من إنتاج غابات الأمازون للكثير من الأكسجين خلال اليوم من خلال عملية البناء الضوئي، فإنها تستهلك أيضا نصف ما تنتجه لعملية النمو. كما يتم استخدام المزيد من الأكسجين بواسطة تربة الغابة والحيوانات والميكروبات، وفقا لتقرير شبكة "بي بي سي".

أستاذ علوم النظم الإيكولوجية في جامعة أكسفورد، يادفيندر مالهي، قال لـ "بي بي سي"، إن أكبر منتج للأكسجين في العالم هي العوالق البحرية، بينما الأمازون تمتص تقريبا نفس مقدار إنتاجها من الأوكسجين، ما يجعل صافي الإنتاج صفرا تقريبا.

XS
SM
MD
LG