Accessibility links

اختلطت بالصرف الصحي.. سيول تغرق شوارع بيروت وتقتحم المنازل


السيارات عالقة بعد أن هطلت الأمطار وشلت الحركة في لبنان

مياه الأمطار تختلط بمياه الصرف الصحي وتدخل منازل المواطنين، أما الشوارع فغرقت هي الأخرى، مشهد تعيشه العاصمة اللبنانية بيروت التي تضاف لأزمتها السياسية أزمة أخرى سببها ضعف البنية التحتية.

وللمرة الثانية في أيام قليلة، عادت شوارع بيروت لتغرق بمياه الأمطار التي عطلت حركة المرور وشلت الحياة العامة في البلاد التي تعاني من أزمة سياسية أدت لتظاهرات حاشدة تطالب برحيل الطبقة السياسية.

وأغرقت مياه الأمطار عدة مناطق في بيروت وضواحيها منها جسر الباشا والأوزاعي والشويفات وخلدة. وتسببت في اختناقات مرورية على أوتوستراد خلدة، حيث علق مئات المواطنين بمركباتهم.

ولحقت أضرار بسيارات المواطنين وممتلكاتهم، فيما قطعت الأمطار والسيول طرقات في مناطق مختلفة.

ويظهر في هذا الفيديو رجل وقد جرفته المياه إلى أن اصطدم بسيارة.

واتهم مواطنون الحكومة بالتقصير في معالجة المشكلة، والاستعداد لفصل الشتاء ومواجهة الأمطار الغزيرة.

وقال وزير الأشغال العامة اللبناني يوسف فنيانوس "إنني أتفهم اتهامات الناس حول عمل وزارة الاشغال، ورأيت صور الأوزاعي واللوم سيقع على وزارة الاشغال"، مضيفا أن "على المواطنين تحمل المسؤولية أيضا في هذا المجال ونحن نعمل كخلية نحل كي لا نترك خللا واحدا في هذا الإطار".

وعزا فنيانوس خلال مؤتمر صحفي هذه الفيضانات إلى ضعف البنى التحتية في لبنان "يبلغ عمرها 50 من دون تطوير، وبالتالي لم تعد تحتمل كميات الأمطار".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG