Accessibility links

الأمم المتحدة: تحسن طفيف بصحة أطفال كوريا الشمالية ولكن..


أطفال من كوريا الشمالية

أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الأربعاء إن تحسنا طرأ على وضع الأطفال وصحتهم العامة في كوريا الشمالية مقارنة بالسنوات الماضية، رغم وجود بعض المشاكل الحقيقية في هذا المجال.

وأوضحت يونيسف في تقرير أن معاناة الأطفال في الدولة المنعزلة نسبيا عن العالم على صعيد تأخر النمو الناجم عن سوء التغذية المزمن، أقل بالمقارنة مع وضعهم قبل سنوات، لكن طفلا واحدا من كل خمسة ما زال متأثرا بهذه المشكلة.

وشمل التقرير الذي أعده المكتب المركزي للإحصاءات التابع لحكومة بيونغ يانغ بدعم من يونيسف، عينة من 8500 عائلة في 2017.

وحسب التقرير، فإن النسبة الوطنية لتأخر النمو لم تكف عن التراجع في السنوات الأخيرة، فانتقلت من 32.4 في المئة في 2009 إلى 28 في المئة في 2012 ومن ثم إلى 19 في المئة في 2017.

وأفادت المنظمة أن هذه المعطيات الجديدة "تشير إلى حصول تحسن طفيف، لكنها تؤكد استمرار وجود تحديات".

وذكرت وكالة الأمم المتحدة أن النتائج أثبتت وجود "تباينات كبيرة" بين المناطق. ففي العاصمة بيونغ يانغ، يعاني 10 في المئة من الأطفال من تأخر النمو، فيما يواجه هذه المشكلة حوالي 32 في المئة منهم في إقليم ريانغانغ القريب من الحدود مع الصين.

وكشف التحقيق أيضا أن مياه الشرب في أكثر من ثلث المنازل ملوثة، وأن "الوضع أسوأ في المناطق الريفية حيث لا يزال حوالي نصف الأطفال معرضين لمخاطر كبيرة ناجمة عن المرض وسوء التغذية".

XS
SM
MD
LG