Accessibility links

الأمم المتحدة تدعو للتحقيق باستخدام الشرطة الروسية "قوة مفرطة"


جانب من مظاهرة 27 يوليو في موسكو حيث اعتقل 1400 شخص

عبرت مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الاثنين عن القلق إزاء العملية الواسعة للشرطة الروسية ضد متظاهرين خلال حملة الانتخابات التي جرت الأحد، ودعت إلى إجراء تحقيق في اتهامات للشرطة باستخدام قوة مفرطة.

وقالت ميشيل باشليه في اجتماع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف "أؤيد الدعوات (...) إلى إجراء تحقيقات في اتهامات باستخدام الشرطة قوة مفرطة".

وجاءت تصريحاتها في أعقاب أسابيع من تظاهرات للمعارضة في موسكو خلال الفترة التي سبقت الانتخابات المحلية الأحد، وأكبر إجراءات قمعية للشرطة ضد المعارضين في قرابة عقد.

وتكبد المرشحون الموالون للكرملين في موسكو خسائر كبيرة، وفق ما ذكرت وكالات أنباء روسية الاثنين.

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات شارك عشرات آلاف الأشخاص في تظاهرات في العاصمة احتجاجا على استبعاد مرشحين من المعارضة لانتخابات البرلمان المحلي.

وقالت باشليه في كلمتها الافتتاحية في الدورة الـ42 لمجلس حقوق الإنسان إنها "قلقة إزاء الاعتقالات الواسعة وإجراءات الشرطة في روسيا الفدرالية".

وأشارت إلى "استبعاد العديد من مرشحي المعارضة" وقالت إن أكثر من 2500 شخص تم اعتقالهم خلال التظاهرات التي جرت في يوليو وأغسطس.

وقالت "في الوقت الحالي، حكم على خمسة أشخاص بالسجن، فيما يواجه آخرون اتهامات جنائية". وتابعت "أحض السلطات على التمسك بحرية التعبير وحق التجمع السلمي وحق المشاركة في الشؤون العامة".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG