Accessibility links

الأمم المتحدة تطالب بوقف فوري للهجمات "المروعة" ضد المدنيين في ليبيا


عناصر في القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية في إحدى مناطق طرابلس- أرشيف

دانت الأمم المتحدة، الاثنين، الهجمات الجوية في ليبيا التي تسفر عن مقتل الأبرياء، وطالبت بوقف فوري للهجمات على البنية التحتية للبلد الغارق في الفوضى.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يعقوب الحلو، إن من الضروري وضع حد للهجمات ضد المدنيين الليبيين والعاملين في مجال الصحة.

ودان الحلو بـ"أشد العبارات الممكنة" الغارات الجوية الأخيرة، وقال إن المدنيين وخاصة الأطفال يدفعون الثمن الأعلى نتيجة النزاع.

وأردف قائلا: "نشعر بالصدمة إزاء الهجمات المروعة التي تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي والإنساني وقانون حقوق الإنسان"، داعيا أطراف النزاع للالتزام بمسؤوليتهم تجاه القانون الدولي.

وقتل خمسة مدنيين بينهم أطفال وأصيب أكثر من 10 آخرين في قصف جوي عنيف استهدف حيا سكنيا جنوب العاصمة طرابلس ليل الأحد الاثنين.

ويشهد جنوب طرابلس مواجهات عنيفة منذ الرابع من أبريل، عندما شنت القوات التابعة خليفة حفتر، المتمركزة في شرق ليبيا، هجوما للاستيلاء على طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة.

وتتكرر حوادث استهداف المدنيين بالقصف الجوي في جنوب ووسط طرابلس والذي عادة ما تتهم حكومة الوفاق قوات حفتر بتنفيذها.

وطالبت الأمم المتحدة في مناسبات عدة بالامتناع عن استهداف المدنيين والمنشآت الحيوية في العاصمة، مؤكدة بأن تلك الهجمات قد ترقى إلى "جرائم حرب".

وتسببت المعارك جنوب طرابلس في مقتل أكثر من ألفي مقاتل وما لا يقل عن مئتي مدني، فيما بلغ عدد النازحين 146 ألف شخص، بحسب أرقام أعلنها غسان سلامة المبعوث الدولي الخاص إلى ليبيا في 29 نوفمبر 2019.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG