Accessibility links

أميّ واحد بين كل خمسة عرب!


دروس محو الأمية بالعراق

خلص بيان نشرته مؤخرا المنظمة العربية للثقافة والعلوم (ألكسو)، إلى أن "من ضمن كل خمسة مواطنين عرب هناك واحد لا يمكنه القراءة ولا الكتابة".

وكشف تقرير أعدته المنظمة مؤخرا، أن معدل الأمية في الوطن العربي بلغ العام 2018، 21 في المئة وهي نسبة مرتفعة عن المتوسط العالمي الذي يبلغ 13,6 في المئة.

وتشير إحصائيات (ألكسو) إلى أن هذه الأرقام قابلة للارتفاع في ظل الأوضاع التعليمية التي تعانيها بعض الدول العربية، في خضم الأزمات والنزاعات المسلحة، التي أثرت في مسار التحاق الأطفال بدور التعليم.

إذ تكشف الإحصائيات عدم التحاق قرابة 13,5 مليون طفل عربي بالتعليم النظامي بين متسربين وغير ملتحقين.

وجاء في تقرير المنظمة أن "الأمية ما زالت تمثل واحدة من أولى قضايا الأمن القومي العربي، ولئن كانت البيانات تشير إلى انخفاض تدريجي لنسب الأمية التي مرت من 73 في المئة في صفوف الفئة العمرية "15 سنة فأكثر" عام 1970 إلى 48.8 في المئة عام 1990 وإلى 38.8 في المئة عام 2000، فإن إحصائيات مرصد الألكسو توضح أن معدل الأمية في الدول العربية يبلغ حاليا 21% مقارنة ب 13.6 في المئة كمتوسط عالمي".

دروس محو الأمية بالعراق
دروس محو الأمية بالعراق

80 في المئة من الفتيات!

وسجلت المنظمة أن نسبة الأمية في الوطن العربي بلغت 14,6 في المئة لدى الذكور، بينما ترتفع لدى الإناث لتصل إلى 25,9 في المئة.

كما أشارت المنظمة إلى أن نسبة الإناث الأميات في عدد من دول المنطقة تتراوح بين 60 و80 في المئة.

ولدى عرضها لأهم الأسباب التي تقف وراء الظاهرة، أرجعت "ألكسو" هذه النسب التي تعد الأعلى عالميا إلى عوامل مركبة تتمثل في العادات والتقاليد والأعراف والمجتمع الذكوري المحافظ.

ثم أوردت مجموعة من الأسباب الاجتماعية والتي حصرتها في الزواج المبكر والتفكك الأسري والطلاق.

أما العوامل الاقتصادية التي تراها المنظمة العربية للثقافة والعلوم سببا في زيادة نسب الأمية فتلخص في الخيارات الاقتصادية المحلية، وتزايد نسب العيش تحت خط الفقر، وما ينجم عنه من البطالة وتراجع ظروف العيش الكريم وتدني المستوى التعليمي للأولياء.

XS
SM
MD
LG