Accessibility links

المرشحون الديمقراطيون لانتخابات 2020 يتواجهون في مناظرة ثالثة


المرشحون الديمقراطيون قبيل انطلاق المناظرة

شارك 10 ديمقراطيين يسعون للفوز بترشيح حزبهم لانتخابات 2020 الرئاسية في مناظرة ثالثة، الخميس.

وهذه المواجهة التلفزيونية تعد الأطول حتى الآن في الانتخابات التمهيدية الجارية، وسيمنح الماراثون الذي استمر ثلاث ساعات الناخبين فرصتهم الأولى لرؤية المرشحين الرئيسيين الـ10، على المنصة سويا.

وشهدت المناظرتان السابقتان في يونيو ويوليو، مشاركة 20 مرشحا، ما ترك المشاهدين في حيرة قبل أول إدلاء بآرائهم في آيوا في فبراير المقبل لتحديد مرشح الحزب الذي سينازل الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وفيما لا يزال معظم الديمقراطيين في السباق، فإن المناظرة تسهم بشكل فعال في تخفيض عدد المرشحين إلى النصف.

والمرشحون العشرة، يتنوعون بين البيض والسود ومن أصول إسبانية وأميركيين آسيويين، وجندريا فهم سبعة رجال وثلاث نساء، ثلاثة منهم سبعينيون وأربعة مرشحين تتراوح أعمارهم من 30 إلى 40 عاما، وثلاثة أقل من 30 عاما وهم يتنوعون بين الوسطيين والتقدميين والليبراليين.

ووقف نائب الرئيس السابق جو بايدن وسط المنصة بين التقدمية البارزة السناتور اليزابيث وارن، والسناتور بيرني ساندرز الذي يصف نفسه بأنه ديمقراطي اشتراكي وقد أطلق برنامج الرعاية الصحية الشامل المعروف باسم "ميديكير للجميع".

وكانت الأنظار مسلطة على بايدن الذي حصل على دعم 29 في المئة من الناخبين الديمقراطيين المحتملين مقابل 18 في المئة لوارن، حسب استطلاع أعد لحساب واشنطن بوست وشبكة إيه بي سي ونشر هذا الأسبوع.

والمعروف عن بايدن الذي كان نائب الرئيس باراك أوباما، أنه ارتكب الكثير من الهفوات. وخلال الأشهر الأخيرة تضمن كلامه مبالغات ومعلومات تقريبية غير دقيقة ما زاد الشكوك حول قدرته على خوض حملة انتخابية مرهقة.

ورغم بلوغه 76 عاما، لا يبدو أن النقاش حول سنه وقدرته على الحكم قد أثر كثيرا على شعبيته.

وهو يتمتع بدعم قوي خصوصا من المجتمعات الأميركية الإفريقية والبيض من الطبقة العاملة الذين يعتقدون أنه الأفضل لهزيمة ترامب، وهي أولوية قصوى للناخبين الديمقراطيين.

أما وارن، البالغة من العمر 70 عاما، فأشعلت قاعات فعاليات حملتها المختلفة بمجموعة من البرامج السياسية المتنوعة.

وقال الخبير في الإحصاءات والانتخابات نيت سيلفر قبل المناظرة الثالثة، "إذا قدمت وارن مناظرة قوية واستمرت في كسب المزيد من النقاط في استطلاعات الرأي، ربما نكون بصدد سباق ثنائي بينها وبين بايدن في شكل واضح نسبيا". وتابع "لكنّ الحقيقة ستكون أكثر فوضوية على الأرجح".

ويحظى ساندرز، أكبر المرشحين سنا والبالغ 78 عاما، بدعم 17.7 في المئة من الناخبين وقد تفادى على نطاق واسع الاحتكاك بصديقته وارن.

وفيما يزداد التأييد لوارن، تتعثر حملات مرشحين آخرين مثل السناتور كامالا هاريس (7 في المئة)، وبيت بوتيدجادج رئيس بلدية مدينة ساوث بيند في ولاية إنديانا ( 4.4 في المئة).

وتشكل المناظرة فرصة للمرشحين من الصف الثاني مثل السناتور كوري بوكر ( 2.5 في المئة)، وعضو الكونغرس السابق عن تكساس بيتو اورورك ( 2.3 في المئة)، والسناتور ايمي كلوبوشار (1 في المئة)، والوزير السابق في عهد أوباما جوليان كاسترو (0.8 في المئة)، للفت النظر بين المرشحين الأبرز.

وفي مرتبة وسطى يحل رجل الأعمال في مجال التكونلوجيا اندرو يانغ (2.7 في المئة) وهو المرشح الوحيد غير السياسي على منصة الخميس، والذي شكل أداؤه خلال حملته مفاجأة خصوصا مع إثارة خطته للدخل الأساسي الشامل الانتباه.

وتعهد عدد من المرشحين الذين عجزوا عن تلبية متطلبات المشاركة في مناظرة الخميس بمواصلة التنافس في السباق نحو البيت الأبيض بما في ذلك الملياردير توم ستيير، ورئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو.

وعدم الظهور في المناظرة لا يوجه ضربة قاتلة للترشح، لكنه بالطبع لا يساعد المرشح في مسعاه للوصول للبيت الأبيض.

XS
SM
MD
LG