Accessibility links

مسؤول أميركي للحرة: هجمات نظام الأسد المتهورة تقوض الاستقرار


غارة في إدلب نفذتها قوات موالية للأسد - 19 أغسطس 2019

أكد مسؤول في الخارجية الأميركية لـ" قناة الحرة" أن الولايات المتحدة لا تزال تشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد العسكري في إدلب والمناطق المجاورة، حيث استمرت غارات نظام الأسد من دون توقف.

ودعا المسؤول الأميركي نظام الأسد ورعاته الروس والإيرانيين إلى الامتناع عن القيام بهجمات عسكرية ضد المناطق المدنية والعودة فورا إلى وقف إطلاق النار.

وأكد أن لا حل عسكريا للصراع في سوريا وإن هجمات نظام الأسد المتهورة تقوض الاستقرار وتزيد الأزمة الإنسانية السيئة أصلا، عن طريق قتل المئات وتهجير الآلاف.

ودعا المسؤول الأميركي نظام الأسد وروسيا وإيران إلى التقيد بالتزاماتهم ووقف العنف والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المدنية.

يذكر أن قوات نظام بشار الأسد قد دخلت مساء الأحد مدينة خان شيخون في جنوب إدلب وبدأت بالتقدم فيها وسط معارك عنيفة مستمرة مع الفصائل المقاتلة، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية "إنها المرة الأولى التي تدخل فيها قوات النظام مدينة خان شيخون منذ فقدان السيطرة عليها في العام 2014".

وأشار عبد الرحمن إلى أن قوات النظام دخلت المدينة من الجهة الشمالية الغربية وسيطرت على مبان عدة.

وتحاول قوات النظام منذ أيام التقدم باتجاه خان شيخون، كبرى مدن ريف إدلب الجنوبي، التي يعبرها طريق سريع استراتيجي يربط حلب بدمشق، يقول محللون إن قوات النظام ترغب باستكمال سيطرتها عليه.

ومنطقة إدلب مشمولة مع محيطها باتفاق روسي تركي منذ سبتمبر 2018، نصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل، كما يقضي بسحب الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة وانسحاب المجموعات المتشددة من المنطقة المعنية، لكن لم يتم تنفيذه.

XS
SM
MD
LG