Accessibility links

الإمارات تعيد فتح سفارتها في دمشق


جانب من مدينة دمشق- أرشيف

أعلنت الإمارات الخميس عودة العمل في سفارتها في دمشق وذلك بعد سبع سنوات على قطع علاقاتها مع سوريا على خلفية الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في عام 2011 وتحولت لاحقا إلى حرب أهلية.

وأعلنت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان أن "القائم بالأعمال بالنيابة باشر مهام عمله من مقر السفارة في الجمهورية العربية السورية الشقيقة اعتبارا من اليوم".

وجاء في البيان أن "الخطوة تؤكد حرص حكومة دولة الإمارات على إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي بما يعزز ويفعل الدور العربي في دعم استقلال وسيادة الجهورية العربية السورية ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري".

وفي وقت سابق أفاد مصدر في وزارة الإعلام السورية بأنه "بناء على طلب وزارة الخارجية (السورية)، دعت وزارة الإعلام وسائل الإعلام لتغطية افتتاح السفارة الإماراتية في دمشق اليوم في الساعة 1:30" بالتوقيت المحلي (11:30 ت.غ).

هل تعود سوريا للجامعة العربية؟

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن عمالا كانوا قبل يومين يزيلون العوائق الإسمنتية والأسلاك الشائكة من محيط السفارة في منطقة أبو رمانة في العاصمة السورية.

وكانت الإمارات قد استدعت سفيرها من دمشق عام 2011 بعد بداية الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس بشار الأسد، فيما علقت جامعة الدول العربية في تشرين الثاني/نوفمبر من العام ذاته عضوية سوريا فيها.

وسحبت دول مجلس التعاون الخليجي وبينها الإمارات، سفراءها من دمشق في شباط/فبراير 2012 متهمة النظام السوري بارتكاب "مجزرة جماعية ضد الشعب الأعزل" في إشارة إلى قمع الاحتجاجات الشعبية قبل تحولها إلى حرب أهلية تسببت في مقتل أكثر من 360 ألف شخص.

وظلت السفارة السورية في الإمارات مفتوحة.

وتأتي إعادة فتح السفارة بعد الزيارة التي قام بها الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق في الـ16 من كانون الأول/ديسمبر، ليصبح أول رئيس دولة عربي يزور سوريا منذ بداية الحرب الأهلية.

XS
SM
MD
LG