Accessibility links

السفير الإماراتي في واشنطن يعلق على "خطة ترامب للسلام"


وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يحتضن السفير الإماراتي يوسف العتيبة

قالت الإمارات، الثلاثاء، إن خطة السلام الأميركية توفر "نقطة بداية مهمة للعودة إلى المفاوضات من خلال إطار عمل دولي تقوده الولايات المتحدة".

وقال السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة في بيان الثلاثاء، إن "الإمارات تقدر الجهود الأميركية المستمرة للوصول إلى اتفاق سلام فلسطيني إسرائيلي"، مؤكدا إن "هذه الخطة هي مبادرة جادة تؤشر العديد من المشاكل التي برزت خلال الأعوام الماضية".

وكان سفراء ثلاث دول عربية هي الإمارات العربية المتحدة والبحرين وسلطنة عمان قد حضروا مراسم إعلان خطة السلام في البيت الأبيض بواشنطن، الثلاثاء.

وتقدم الرئيس ترامب بالشكر للسفراء الثلاث مبينا أن دولهم ساعدت في إعداد الخطة.

وأشار العتيبة إلى أن "الطريق الوحيد لسلام مستمر هو اتفاق بين كل الأطراف المعنية"، مؤكدة إن "الفلسطينيين والإسرائيليين يستطيعون تحقيق سلام دائم وتعايش حقيقي بدعم من المجتمع الدولي".

وبعد أكثر من عامين من العمل بتكتم وتأجيل إعلانها مرات عدة، كشف الرئيس الأميركي الثلاثاء، عن الخطة المؤلفة من 80 صفحة.

وقال ترامب إن الخطة تتضمن حلا "واقعيا بدولتين"، وأن "الدولة الفلسطينية المقبلة ستكون متصلة الأراضي" وأكد أن الفلسطينيين "يستحقون حياة أفضل بكثير".

وأعلن الفلسطينيون رفضهم للخطة قبل إعلانها، وجددوا موقفهم إزاءها داعين المجتمع الدولي إلى مقاطعتها بعد أن هددوا الأحد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو التي تحدد العلاقة مع إسرائيل.

وتظاهر عدد محدود من الفلسطينيين في غزة احتجاجا على الخطة، فيما عزز الجيش الإسرائيلي إجراءاته الأمنية في الضفة الغربية ونشر قوات إضافية في غور الأردن، المنطقة الاستراتيجية الواسعة وهي عبارة عن أراض زراعية تمثل حوالي 30 في المئة من أراضي الضفة.

وكشفت واشنطن في يونيو الماضي الجانب الاقتصادي من خطة السلام الذي يقضي باستثمار نحو 50 مليار دولار في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة على مدى 10 سنوات. لكن تفاصيل الشق السياسي لم يكشف عنه حتى الثلاثاء.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG