Accessibility links

الإمارات في القائمة السوداء للملاذات الضريبية


نموذج لمدينة دبي

وسّع الاتحاد الأوروبي الثلاثاء قائمته السوداء للملاذات الضريبية مضيفا 10 دول جديدة، بينها الإمارات التي أعربت عن أسفها لهذا القرار.

وتشكل الإضافات للقائمة التي باتت تضم الآن 15 دولة، أكبر مراجعة للقائمة منذ أن تبناها الاتحاد الأوروبي في ديسمبر كانون الأول 2017.

وجرى وضع القائمة غداة سلسلة فضائح كشفت عن مخططات للتهرب الضريبي منتشرة على نطاق واسع وتستخدمها الشركات والأفراد الأثرياء لخفض مدفوعاتهم الضريبية.

ومن هذه الفضائح "وثائق بنما" و"لوكس ليكس"، ما دفع الاتحاد الأوروبي لبذل مزيد من الجهود لمكافحة التهرب الضريبي للشركات متعددة الجنسيات، والأثرياء.

وأفاد بيان الاتحاد الأوروبي أنه سيتم إعادة سبع دول كانت على قائمة رمادية إلى اللائحة السوداء لعدم إيفائها بالالتزامات التي قطعتها على نفسها بإجراء إصلاحات. وهذه الدول هي أروبا وبيليز وفيجي وسلطنة عمان وفانواتو ودومينيكا.

وتمت إضافة ثلاث دول أخرى بسبب سياساتها الضريبية هي باربادوس والإمارات وجزر مارشال.

وبقيت خمس دول على القائمة السوداء كونها لم تقم بأي خطوات تبرر شطبها من لائحة الملاذات الضريبية وهي ساموا الأميركية وغوام وساموا وترينيداد وتوباغو وجزر فيرجن الأميركية.

ويأتي الإعلان بعد أيام فقط من رفض حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإجماع مقترحا للمفوضية الأوروبية يتعلق بقائمة سوداء للدول التي لا تبذل جهودا كافية لمكافحة تبييض الأموال بعدما أدرجت فيها السعودية.

وتواجه الملاذات المدرجة على القائمة السوداء قيودا أكثر صرامة على التعاملات مع الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن دول الاتحاد الأوروبي لم تتفق بعد على فرض عقوبات.

XS
SM
MD
LG