Accessibility links

الإنترنت: المرآة التي فضحت عاهاتنا


هل أصابتنا شبكة الأنترنت بأمراض جديدة، أم أنها ساعدت عاهاتنا العميقة على الخروج من المستور؟

سناء العاجي/

هل أصابتنا شبكة الأنترنت بأمراض جديدة، أم أنها ساعدت عاهاتنا العميقة على الخروج من المستور؟

السؤال جدي ولا يهدف للتهكم.

راسلني صديق وزميل صحافي بمحتوى قناة مغربية على موقع يوتيوب، أطلقتها مغربية ربة بيت تقدم عبرها فيديوهات حول البيت ومهام "ربة البيت" وتفاصيل التأثيث المنزلي والتنظيف والاعتناء بالزوج وغسل وتدليك رجليه... كل هذا ببعض الابتذال، وبنكهة شعبية (لكن ليس بالمفهوم النبيل لما هو شعبي، للأسف).

إلى هنا، التفصيل بسيط حد التفاهة. في النهاية، من حق أي شخص أن يصور ما يشاء ويرفعه على الإنترنت. من حق هذه السيدة أن تختزل وجودها في أشغال البيت وتنظيف الأرضيات وغسل رجلي زوجها وإيصال ملعقة الكسكس المغربي إلى غاية فمه... في النهاية، لكل فرد اختياراته الحياتية التي تناسبه.

مشاهدتنا للمحتوى الرديء هي مساهمة في ترسيخه ونجاحه وانتشاره

المشكلة ليست هنا. المشكلة في أن هذه القناة تسجل حوالي مليون مشترك ومشتركة، وعشرات المئات من الآلاف، كمشاهدات لكل شريط فيديو في القناة.

مرة أخرى، "بصحتها"، كما نقول في المغرب.

السؤال الآن هو: كل هؤلاء المنظرين على موقعي فيسبوك وتويتر الذين ينتقدون الرداءة على الإنترنت، والذين ينتقدون محتويات البرامج والمسلسلات التي يقدما التلفزيون؛ أليسوا هم في النهاية من يشاهدون هذه المحتويات ويساهمون في "نجاحها" وانتشارها؟

في السابق، كنا نعيش هذا الموال مع برامج التلفزيون في شهر رمضان: بعد انتهاء الشهر، يحتج كثيرون على الجرائد الورقية والإلكترونية وعلى المواقع الاجتماعية... احتجاج عظيم رهيب ضد "المستوى الرديء" لمسلسلات رمضان. ثم، وقتا قليلا بعد ذلك، تصدر القنوات الوطنية أرقام ونسب المشاهدات، لنكتشف بأن تلك المسلسلات التي انتقدها الجميع... هي نفسها التي شاهدها الجميع والتي حققت نسب مشاهدات بالملايين.

وما أشبه اليوم بالأمس...

اليوم، أصوات كثيرة تحتج ضد مواقع بعينها لأنها "تقدم الرداءة"، مع أن هذه المواقع تحقق نسب متابعات عالية.

أصوات كثيرة تنتقد رداءة مقترحات يوتيوب (والتي يقترحها علينا يوتيوب في الواقع لأنها حققت نسب مشاهدات مرتفعة في البقعة الجغرافي التي نوجد فيها \popular on youtube\ tendances)، لكن تلك الفيديوهات ما تربعت على عرش قائمة الفيديوهات المرشحة، إلا لارتفاع نسبة المشاهدات التي تحظى بها.

يعتبر كثيرون هذه المنتجات رديئة... فمن يحقق نسب المشاهدات العالية؟ لعلهم الجن مثلا؟ أم أن البعض يشاهدها سرا... ويلعن صاحبها وجده وأمه وكل شجرة العائلة، علنا؟

للأسف، بعد أن كانت عاهاتنا مستورة لا يعرفها إلا من حولنا في البيت أو العمل، أصبحت مفضوحة اليوم مع الإنترنت ومنتشرة بشكل موجع: العنف اللفظي بدل النقاش الرصين؛ متابعة المحتويات الرديئة وتلك التي تحط من كرامة فئات معينة؛ السخرية من الآخر في اختلافه أو عاهاته أو جهله، دون التفكير في مشاعره أو كرامته؛ الكبت الجنسي؛ التطرف...

لعلنا نحتاج لصدمات كثيرة ومباشرة وشخصية (في ذواتنا أو في من نحب)، تأثر على علاقتنا بهذه الدمقرطة السريعة لوسائل إنتاج المحتوى ونشره، حتى نتعلم الاستفادة منه بدل تدمير الذات والآخر.

يعتبر كثيرون هذه المنتجات رديئة... فمن يحقق نسب المشاهدات العالية؟

بالمقابل، هناك أشخاص يستغلون هذا الاهتمام بالرداءة لتحقيق مكاسب مادية... هذا حقهم أيضا. لكن، هل لنا أن ننتقد الرداءة إذا كنا نساهم في نشرها ونجاحها؟

شخصيا، اتخذت مثلا منذ مدة قرارا أن لا أشاهد هذه العينة من الفيديوهات حين تصلني عبر واتساب أو غيره من مواقع التواصل الاجتماعي. مشاهدتنا لذلك المحتوى هي مساهمة في ترسيخه ونجاحه وانتشاره. لو أن مئة ألف منا أخذوا نفس القرار، فهذا يعني مئة ألف مشاهدة أقل ومئة ألف مشاهدة أو قراءة أكثر لمحتوى رصين أو مسلي يحترم ذكاءنا.

بيدنا بعض الحل... قد لا نستعمله، لكن رجاء، لنتوقف فقط عن خطاب المظلومية وانتقاد الرداءة، حين نكون بدورنا مساهمين في إنتاجها وفي نجاحها وفي انتشارها.

اقرأ للكاتب أيضا: وما التطرف كالتطرف!

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

XS
SM
MD
LG