Accessibility links

ماي توافق على إرجاء بريكست 6 أشهر


ماي تصل إلى اجتماع المجلس الأوروبي في بروكسل الأربعاء

أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وافقت الخميس على عرض الاتحاد الأوروبي تأجيل بريكست ستة أشهر.

وكتب توسك على "تويتر" في نهاية قمة بروكسل "وافقت الدول الـ27 في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا على تمديد مرن حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر.

هذا يعني ستة أشهر إضافية لبريطانيا، من أجل إيجاد أفضل حل ممكن".

تحديث: 00:32 تغ.

اقترح زعماء الاتحاد الأوروبي في الساعات الأولى من الخميس على لندن تأجيل بريكست حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر، حسب ما أعلن مصدران أوروبيان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قوله إن هذا الاقتراح الذي تم الاتفاق عليه بعد مفاوضات شاقة، يتطلب موافقة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي قد التقوا الأربعاء في بروكسل لاتخاذ قرار بشأن إرجاء جديد لبريكست، الذي أعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن الأمل بأن يكون لأقصر وقت ممكن، لكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خفف من نسبة التفاؤل عندما قال أن "لا شيء محسوما" بعد.

وقبل يومين من موعد الثاني عشر من نيسان/أبريل، الموعد النهائي الجديد لانسحاب بريطانيا، تريد المملكة المتحدة وشركاؤها الـ27تجنب التداعيات المؤذية لانفصال من دون اتفاق، بعد أكثر من 40 عاما على إقامة الاتحاد الأوروبي.

ورغم استيائهم من مماطلات لندن، حيث رفض النواب ثلاث مرات اتفاق الانسحاب الذي توصلت إليه ماي، أبدى الأوروبيون استعدادهم لإعطاء مزيد من الوقت لرئيسة الوزراء البريطانية. ويبدو أن السؤال الرئيسي المطروح في القمة يتناول طول مهلة الإرجاء.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى وصوله إلى القمة "بالنسبة إلي، لا شيء محسوما" بعد، معتبرا أنه "من الضروري ألا يقوض أي شيء المشروع الأوروبي. وشدد على أن "لا شيء محسوما، وخصوصا عندما أسمع الشائعات، ولن يكون هناك تمديد طويل".

وصرحت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لدى وصولها إلى القمة الأوروبية بالقول: "أريد أن نتمكن من الخروج بشكل منظم ومن دون مواجهات في أقرب وقت ممكن".

ولا تزال ماي من دون أكثرية برلمانية داعمة لاتفاق الانسحاب وهي تجري منذ فترة وجيزة محادثات مع المعارضة العمالية للخروج من المأزق.

وتأمل ماي الحصول على إرجاء حتى 30 حزيران/يونيو، وتواصل إظهار عدم رغبتها المشاركة في الانتخابات الأوروبية.

وأوضحت أن "ما يهم هو أن يتيح لنا أي تمديد للمهلة، الخروج في اللحظة التي نصادق فيها على اتفاق الانسحاب"، مشيرة إلى تاريخ 22 أيار/مايو، عشية الانتخابات الأوروبية، كموعد نهائي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG