Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية على روسيا


جانب من اجتماع المجلس الأوروبي

مدد الاتحاد الأوروبي، الخميس، لستة أشهر إضافية العقوبات الاقتصادية التي فرضتها بروكسل على موسكو بسبب ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014، بحسب ما أعلنت رئاسة المجلس الأوروبي.

ويأتي قرار التمديد، الذي اتخذ خلال قمة عقدت في بروكسل، بعد أيام قليلة من الاجتماع الذي عقد في باريس وكان أول لقاء يجمع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، برعاية مشتركة فرنسية وألمانية.

وفشلت قمة باريس في تحقيق تقدم كبير على طريق إحلال السلام في أوكرانيا، واتفق أطرافها على اللقاء مجددا في غضون أربعة أشهر.

وتستهدف العقوبات الاقتصادية الأوروبية قطاعات روسية أساسية مثل النفط والدفاع والمصارف، وقد فرضت للمرة الأولى في 2014 بعد إسقاط طائرة تابعة للخطوط الماليزية بصاروخ استهدفها أثناء تحليقها فوق شرق أوكرانيا الذي يسيطر عليه الانفصاليون الموالون لروسيا.

وأدى الحادث إلى مقتل كل من كان على متن الطائرة وعددهم 298 شخصا. ومنذ ذاك الحين يجدد قادة الاتحاد الأوروبي هذه العقوبات باستمرار.

وسعت القمة الرباعية في باريس إلى تنفيذ الاتفاقيات التي وقعت في مينسك في 2015 وتدعو إلى سحب الأسلحة الثقيلة وإعادة سيطرة كييف على حدودها، ومنح المزيد من الحكم الذاتي لمنطقتي دونيتسك ولوغانسك، وإجراء انتخابات محلية.

وقتل الآلاف منذ أطلقت المليشيات الموالية لروسيا في شرق أوكرانيا محاولتها للاستقلال في 2014، ما أدى إلى اندلاع نزاع عمق عزلة روسيا عن الغرب.

ويؤكد الاتحاد الأوروبي ضرورة تطبيق اتفاقيات مينسك كشرط لرفع العقوبات المفروضة على روسيا أو تخفيفها.

وأسفر الصراع بين الانفصاليين المدعومين من روسيا والقوات الأوكرانية عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص منذ 2014، عندما ضمت موسكو شبه جزيرة القرم وتمرد الانفصاليون الموالون لروسيا في شرق أوكرانيا على كييف.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG