Accessibility links

دعوات سودانية بالديمقراطية: عقبال للجزائر


من مظاهرات السودان

في غمرة التظاهرات بالسودان احتفاء بالتوقيع على وثيقة الفترة الانتقالية، تمنى مواطنون سودانيون أن تتمكن الجزائر من تجاوز أزمتها المستمرة منذ أكثر من ستة أشهر، وتحذو حذو السودان الذي وصل إلى أرضية وفاق بين المؤسسة العسكرية وقوى الحرية والتغيير.

سودانيون رفعوا الراية الجزائرية إلى جانب العلم الوطني، ومنهم من رفع يافطة مكتوب عليها "عقبال للشعب الجزائري".

على مواقع التواصل الاجتماعي، تشارك جزائريون وسودانيون صور الفرحة التي عمت شوارع الخرطوم بمجرد التوقيع على الوثيقة الدستورية، التي رسمت معالم الانتقال السياسي في السودان.

مغرد سوداني كتب في الصدد "أبلغوا ثوار الجزائر بأنهم بعضنا الذي لم تكتمل ثورته وقولوا لهم إنهم سوف ينتصرون، ونفرح معا وإن فرحتنا في السودان منقوصة".

من الجزائريين كذلك من تمنى محاكمة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في قضايا الفساد الذي تنحى تحت ضغط الشارع في الثاني من أبريل الماضي، تماما كما يحاكم الان الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الذي تداولت وكالات أنباء صورته وهو في قفص الاتهام.

في السياق ذاته، تمنى أقدم حزب معارض في الجزائر أن تحذو المؤسسة العسكرية هناك حذو الجيش السوداني، الذي "قرر تسليم المشعل تدريجيا لحكومة مدنية".

ورغم الجدل السائد حول حقيقة تسليم السلطة بالسودان لحكومة مدنية، إلا أن حزب جبهة القوى الاشتراكية الجزائري، دعا جيش بلاده الى استلهام تجربة السودان وفتح مفاوضات حول "انتقال ديمقراطي" للخروج من الأزمة الحالية في الجزائر.

وجاء في بيان صادر عن جبهة القوى الاشتراكية "يجب أن يلهم المثال السوداني أصحاب السلطة الحقيقية في الجزائر ويشجعهم على فتح حوار جاد وشامل وشفاف وغير مشروط من أجل انتقال ديمقراطي فعال بعد اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان نجاح هذا الحوار مثل إطلاق سراح سجناء الرأي واحترام حريات التعبير والتجمع والتظاهر".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG