Accessibility links

قرارات للبابا لمحاربة التجاوزات الجنسية


البابا فرانسيس

كشف البابا فرنسيس الخميس عن قانون يتسم بمزيد من التشدد ويرغم الكهنة والرهبان والراهبات على التبليغ عن أي شبهة باعتداء جنسي أو تحرش، وكذلك عن أي تغاض من مسؤولي الكنيسة عن تلك الأفعال أو استغلال للمناصب.

وستكون كل الأبرشيات في جميع أنحاء العالم بحلول حزيران/يونيو 2020، ملزمة بوضع نظام يستطيع الجمهور الاستفادة منه لتقديم تقارير عن تجاوزات جنسية محتملة ينظر فيها في غضون 90 يوما.

وتؤكد التعليمات الجديدة ضمان الحماية للمتقدمين بشكاوى والضحايا، وأيضا العمل بأن المتهم بريء إلى حين تبوث تورطه في الجريمة.

واتخذت هذه القرارات في إطار رسالة صادرة عن البابا مباشرة وتقضي بتعديل قانون الكنيسة في التعامل مع قضايا انتهاكات رجال الدين ومحاولات التستر.

وكانت الكنيسة الكاثوليكية تواجه انتقادات متواصلة بشأن تعاملها مع أزمة الانتهاكات الجنسية القائمة منذ عقود. لكن البابا فرنسيس أعلن في شباط/فبراير الماضي حربا على "جريمة يجب أن تمحى من على الأرض" وتعهد بأن الكنيسة لن "تدخر جهدا" في إحالة المنتهكين للعدالة ولن تتستر على انتهاكات جنسية يرتكبها قساوسة أو تهون من شأنها.

XS
SM
MD
LG