Accessibility links

البابا فرنسيس يزور اليابان حاملا "رسائل نووية"


البابا يعانق أحد المسيحيين في كاثدرائية ببانكوك في تايلاند

غادر البابا فرنسيس السبت تايلاند متوجها إلى اليابان حيث سيحمل الأحد رسائل قوية من أجل تدمير الأسلحة النووية، يوجهها من مدينتي ناغازاكي وهيروشيما اللتين تعرضتا لقصف بقنبلتين ذريتين.

وأقلعت الطائرة التي تقل الحبر الأعظم صباح السبت من بانكوك في تايلاند حيث أمضى أربعة أيام ركز خلالها على الحوار بين الأديان في هذا البلد ذي الغالبية البوذية ويشكل فيه الكاثوليك أقلية صغيرة جدا.

وستستمر زيارة البابا إلى اليابان أربعة أيام، وأبرز محطاتها يوم طويل في ناغازاكي (جنوب غرب) الأحد ثم هيروشيما (غرب).

وسيوجه البابا نداء من أجل إزالة الأسلحة النووية بشكل كامل.

وصرح البابا مطلع الأسبوع في تسجيل فيديو وجهه إلى اليابانيين "أصلي معكم حتى لا تطلق القوة المدمرة للأسلحة النووية أبدا من جديد في تاريخ البشرية".

وأكد أن "بلدكم يعي المعاناة التي سببتها الحرب"، داعيا إلى "الاحترام المتبادل" الذي "يؤدي إلى سلام آمن" يجب الدفاع عنه "بقوة".

والبابا فرنسيس هو أول حبر أعظم يتوجه إلى اليابان، التي يبلغ عدد الكاثوليك فيها 440 ألف شخص من أصل عدد السكان البالغ 126 مليون نسمة، منذ زيارة يوحنا بولس الثاني في 1981.

ووصلت المسيحية إلى اليابان مع أوائل المبشرين الكاثوليك في 1549. لكن هذه الديانة منعت بعد بضعة عقود وتعرض المسيحيون للاضطهاد والتعذيب والقتل إذا لم يتخلوا عن ديانتهم.

وانعزلت اليابان عن العالم من بداية القرن السادس عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر. وعندما عاد المبشرون إلى هذا البلد في تلك الفترة فوجئوا باكتشاف "مسيحيين مختبئين"، أي عشرات الآلاف من اليابانيين الذي أخفوا ديانتهم الكاثوليكية لـ 250 عاما وتبنوا في الظاهر العقائد والشعائر اليابانية.

وسيقوم البابا فرنسيس بتكريم هؤلاء خلال زيارته لناغازاكي الأحد.

وسيتوقف الحبر الأعظم في هيروشيما الأحد ليلقي كلمة في نصب السلام بالقرب من المكان الذي ألقيت فيه أول قنبلة ذرية في السادس أغسطس 1945.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG