Accessibility links

"قوة اقتصادية ضخمة" تولد في مصر.. ومسؤول إسرائيلي يتحدث عن "الخطوة المقبلة"


منصة إنتاج غاز إسرائيلية في البحر المتوسط-أرشيف

مشهد ليس معتادا على الأقل علنا وامام وسائل الإعلام، مسؤولون رسميون من مصر وإسرائيل والأردن والأراضي الفلسطينية، يتفقون سويا على إنشاء منظمة دولية تحت اسم منتدى غاز شرق المتوسط ومعهم أيضا قبرص واليونان وإيطاليا ليتم تتويج الاتفاقات الثنائية والثلاثية الضخمة التي وقعت بشكل متسارع خلال العامين الماضيين وجميعها تتعلق باكتشافات الغاز الطبيعي في شرق المتوسط .

العاصمة المصرية استضافت هذا الإعلان، بحضور وزراء الطاقة وممثليهم في الدول السبع المؤسسة لهذه المنظمة وهو الاتفاق الذي وصفه الجميع بالتاريخي وغير المسبوق.

المنظمة الوليدة ستكون منصة لإقامة حوار منظم حول الغاز ووضع جدول اعمال لصياغة الاستراتيجيات المشتركة وسياسات الغاز الإقليمية المدعومة حكوميا، وتحقيق الاستفادة الكاملة من الإمكانات الإقليمية، بحسب وثيقة التأسيس .

اتفاقات تعاون كبرى

وقعت إسرائيل أضخم اتفاق اقتصادي لها مع دولة عربية منذ اتفاق السلام مع مصر في سبعينيات القرن الماضي، وفي وقت متزامن بدأت ضخ الغاز عبر الأنابيب الى مصر والأردن ،اتفاق مصر تصل قيمته الى أكثر من 19 مليار دولار ويخلص إسرائيل من جزء من مخزون الغاز الطبيعي المتراكم لديها في حقلي لوثيان وتمار يقدر بـمائتي مليون متر مكعب يومياً ، علاوة على ذلك سيجد الغاز الإسرائيلي طريقه الى الأسواق الأوروبية من خلال البوابة المصرية التي ستستفيد من امتلاكها محطتي إسالة للغاز في دمياط وإدكو ، ينقل بعدها الغاز عبر المراكب إلى دول أوروبا .

نقل الغاز الى أوروبا عبر الانابيب هو الخطوة المقبلة هكذا يقول أودي أديري مدير عام وزارة الطاقة الإسرائيلية في تصريحات خاصة لموقع الحرة، 1900 كيلومتر متر من الأنابيب البحرية هو ما تأمل إسرائيل في تحقيقه خلال 6 سنوات ومن أجل هذا وقعت اتفاقا ثلاثيا مع قبرص واليونان لإنشاء خط انابيب إيست ميد .

أديري يقر بأن أفضل الخيارات الان لنقل الغاز إلى أوروبا هي عن طريق مصر ، لكن ورغم عقبات التمويل التي تواجه ايست ميد الا ان إنجازه لن يكون مستحيلا ، وتنتظر الأطراف الثلاثة انضمام إيطاليا التي وافقت مسبقا ثم أحجمت عن التوقيع .

الخبير في شؤون الطاقة عادل إبراهيم قال لموقع الحرة إن جميع هذه الاتفاقيات لا تتعارض مع بعضها خصوصا انها تأتي في مصلحة دول شرق المتوسط ، وأن إسرائيل بما لديها من مخزون كبير وقد حققت اكتفاءها الذاتي من الغاز في السوق المحلية تبحث عن فرص متعددة للاستفادة من تصدير الغاز.

تحالف إقليمي ضد طموحات تركيا

منتدى غاز شرق المتوسط يبدو محاولة من الدول المشتركة فيه لمواجهة طموحات تركيا الساعية إلى وضع قدم لها والاستفادة من الاكتشافات في شرق المتوسط، اتفاق ترسيم حدودها البحرية مع ليبيا الذي وقع نهاية العام الماضي أثار جدلا كبيرا.

وزير البيئة والطاقة اليوناني كوستيس هاتزيداكيس هاجم تركيا ووصف الاتفاق بالمخالف للقانون الدولي وأنه لا يحترم سيادة الدول لكنه في نفس الوقت لم يستبعد أن تنضم تركيا يوما ما إلى منتدى شرق المتوسط اذا ما تعاونت واحترمت الدول الأخرى .

إسرائيل بدورها لا ترى في هذا الاتفاق خطرا على استثماراتها المستقبلية والحالية في شرق المتوسط وتعتقد أن التعاون الفعال مع الدول المجاورة لها يحقق مصالح جميع الأطراف .

يوفال شتاينز وزير الطاقة الإسرائيلي ردا على تساؤلات التدخل التركي قال ان البحر المتوسط ملك للجميع ولا تستطيع أي دولة امتلاكه لصالحها أو إعاقة عمليات نقل الغاز الى أوروبا.

الغاز الإسرائيلي إلى الأراضي الفلسطينية والهند

يقول أديري للحرة إنه من المتوقع في خلال الأعوام الثلاثة القادمة ان ينتقل الغاز عبر الأنابيب إلى قطاع غزة، ليسهم كحل رخيص ومستدام ونظيف في حل مشكلة انقطاع الطاقة، وكشف أنه قد تم الانتهاء من التصميمات النهائية وحصل على موافقة السلطات العسكرية الإسرائيلية، كما يتم التعاون مع الاتحاد الأوروبي لدعم انشاء هذا الخط، ويتوقف الأمر على السلطات في غزة اذا ما كانت ترغب في التعاون والمشاركة في إنشاء هذا الخط الذي سيمد الفلسطينيين في القطاع بطاقة مستدامة .

كما يتم الان وضع التصميمات الخاصة بخط أنابيب آخر سينقل الغاز الى منطقة جينين.

وقال يوفال شتاينز وزير الطاقة الإسرائيلي انه يأمل أن يتم الانتهاء من تطوير حقل مارينا غزه هذا العام رغم الخلافات السياسية بفضل الجهود داخل منتدى شرق المتوسط وإنها ستصب في مصلحة الشعب الفلسطيني.

من جهة أخرى يعتقد أديري أن فرص تصدير الغاز المسال الى آسيا وتحديدا الى الهند باتت قريبة بالتعاون مع مصر .

طموحات منتدى غاز شرق المتوسط

وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا قال لموقع الحرة إن المنتدى سيسهم في خفض التوترات السياسية مقابل المصالح الاقتصادية وتعزيز التعاون من خلال نموذج ناجح بين دول المنتدى ، وأشار إلى نجاح الدول الأعضاء في الانتهاء من الاتفاق على بنود تأسيس المنظمة خلال عام واحد ، كما تم الانتهاء من تأسيس اللجنة الاستشارية للمنظمة والتي تضم شركات تعمل في قطاع الطاقة بعضها مملوكة للحكومات وأخرى من القطاع الخاص، وأنه قد تم الانتهاء من اجراء دراسة بالتعاون مع البنك الدولي تركز على تعظيم الاستفادة من موارد الغاز وتصديرها الى أوروبا .

وتقدمت فرنسا بطلب رسمي للانضمام الى عضوية المنظمة، بينما أبدت الولايات المتحدة رغبتها في شغل عضوية مراقب .

وجدير بالذكر أن الاجتماع المقبل للمنظمة سيعقد أيضا في القاهرة خلال النصف الثاني من العام الجاري.

XS
SM
MD
LG