Accessibility links

رفع حظر التجوال في البصرة


جانب من آثار تظاهرات الجمعة في البصرة

أعلنت قيادة العمليات المشتركة ليل السبت رفع حظر التجوال الذي فرض في وقت سابق من السبت بمدينة البصرة الجنوبية، بعد ليلة هادئة هي الأولى دون حوادث منذ انطلاق الاحتجاجات الدامية التي أسفرت عن مقتل 12 متظاهرا.

وشهدت شوارع مدينة البصرة الغنية بالنفط هدوءا للمرة الأولى منذ الرابع من أيلول/سبتمبر.

وكانت مصادر صحافية قد أفادت في وقت سابق بانتشار كثيف لقوات مكافحة الإرهاب والرد السريع في شوارع البصرة من خلال حواجز ثابتة رفعت في ما بعد، وسط غياب تام للمتظاهرين، وحركة سيارات خفيفة.

تحديث: 21:02 ت.غ

جددت السلطات الأمنية في البصرة فرض حظر التجوال بالمحافظة اعتبارا من الرابعة عصر السبت.

وكانت قيادة عمليات البصرة أعلنت في وقت سابق من اليوم رفع حظر التجوال لعموم المحافظة بعد أن فرضته ليل الخميس في أعقاب تظاهرات شهدت أعمال عنف من بينها حرق مقر القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة.

ومن جانبه أعلن وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي خلال جلسة استثنائية لمجلس النواب إصدار أوامر "بمحاسبة كل من أساء للممتلكات العامة وتجاوز بحق المتظاهرين".

وقال الأعرجي إن "الوزارة أصدرت أوامر واضحة" بحماية المتظاهرين منذ بداية تموز/يوليو مشيرا إلى حاجة الضباط وعناصر الشرطة إلى دعم، حسبما نقلت الوكالة الوطنية للأنباء.

وأضاف "سيتم إصدار العقوبات لكل من اعتدى على المتظاهرين وتركوا مواقعهم لحماية المؤسسات الحكومية وستجري تغييرات ببعض القادة الأمنيين من أجل إعطاء فرصة لاستيعاب الموقف".

وشدد الأعرجي على أهمية حماية السفارات والقنصليات العربية والدولية.

تحديث (12:50 تغ)

افتتح البرلمان العراقي السبت جلسة خاصة، حضرها 160 نائبا من أصل 329، لمناقشة الأزمة الاجتماعية والصحية في محافظة البصرة، حيث سقط 12 قتيلا حتى الآن خلال احتجاجات.

وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي حضر وعدد من وزرائه الجلسة: "إن البصرة عامرة وتبقى عامرة بأهلها... والخراب فيها هو خراب سياسي".

وأكد وزير الدفاع عرفان الحيالي أن القوات المسلحة غير مخولة بإطلاق النار على المتظاهرين لأنهم "من الشعب ولا يجب أن تكون هناك مواجهة" بين الطرفين.

وأشار وزير الموارد المائية حسن الجنابي في الجلسة إلى "وجود نقص بالخدمات متراكم عبر السنين في البصرة".

وقال إن "مسؤولية الوزارة تزويد المياه أما معالجتها فتخضع لمؤسسات أخرى" لافتا إلى "وجود حالات تلوث لم تحصل في منظومة المياه الخام وإنما بشبكات توزيع المياه".

يذكر أن التوتر في البصرة ازداد حدة على خلفية أزمة صحية، وذلك بعد نقل الآلاف إلى المستشفيات بسبب تسممهم بالمياه الملوثة.

وأصدر مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي بيانا السبت أكد فيه دعم أهالي البصرة وخصوصا عوائل الضحايا من المدنيين والعسكريين.

وأكد البيان على دعم حق التظاهر السلمي وحماية هذا الحق، ودعم مبادرات المجتمع المدني للمشاركة في حملات الإعمار والعمل التطوعي، والتواصل مع قطاع الشباب ومشاركتهم في مشاريع الإصلاح.

ورد محافظ البصرة أسعد العيداني على تعليقات الوزراء بالقول إن البصرة "تحترق وما سمعته من الوزراء وكأن البصرة في عالم آخر".

واعتبر رئيس "ائتلاف دولة القانون" نوري المالكي في تغريدة أن دعوة البرلمان للانعقاد "تغطية على أعمال التخريب والجرائم والاعتداء على ممتلكات الدولة والشعب والقوى السياسية والحشد الشعبي".

وبعيد عن البرلمان، أصدرت قيادة العمليات المشتركة أمرا بتعيين رشيد فليح قائدا لعمليات البصرة، بدلا من القائد السابق جميل الشمري، حسب ما أفادت به الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

تحديث (11:30 تغ)

يعقد البرلمان العراقي السبت جلسة خاصة بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي لمناقشة الوضع في محافظة البصرة، بعد أسبوع من الاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل 12 شخصا حتى الآن، وإحراق القنصلية الإيرانية وعدة بنايات حكومية.

اقرأ أيضا:​ ارتفاع عدد قتلى احتجاجات البصرة

ويأتي انعقاد جلسة مجلس النواب، المقررة عند الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي، بعد سقوط أربع قذائف السبت في باحة مطار البصرة الدولي.

ويتوقع أن تشهد الجلسة نقاشا حاميا، وسيسعى بعض النواب إلى طرح الحلول الأكثر جذرية.

وقالت النائبة انتصار حسن من تحالف الفتح في البصرة لوكالة الصحافة الفرنسية إنه " في حال بقت الأوضاع على ما هو عليه، تتوجه الأمور إلى حكومة طوارئ". وتمنح حالة الطوارئ دستوريا، صلاحيات كاملة لرئيس الوزراء.

وتنذر هذه الجلسة بنقاش عاصف داخل برلمان منقسم.

وأشار بيان صادر عن المجلس إلى أن الجلسة ستناقش "المشاكل والحلول والتطورات الأخيرة".

XS
SM
MD
LG