Accessibility links

البنتاغون: أي عملية تركية شمالي سوريا ستقوض مصلحتنا المشتركة


آلية عسكرية تركية تنفذ دورية شمالي سوريا

قال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون للحرة، السبت، إن الولايات المتحدة تركز على إنجاح عمل آلية الأمان في شمالي سوريا، معتبرا أن ذلك "هو أفضل طريق للأمام لنا جميعًا".

وأضاف روبرتسون أن "أي عملية عسكرية غير منسقة من قبل تركيا ستكون مصدر قلق بالغ لأنها ستقوض مصلحتنا المشتركة المتمثلة في شمال شرق سوريا الآمنة، والهزيمة المستمرة لداعش".

وأكد المتحدث باسم البنتاغون أن واشنطن تعمل عن كثب "مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) في تركيا من أجل التنفيذ السريع للآلية الأمنية، وفي الوقت المحدد، أو قبل الموعد المحدد، في العديد من المجالات". وأضاف "سوف نستمر في تنفيذ الخطة في مراحل محددة وبطريقة منسقة وتعاونية".

وأوضح روبرتسون "بالإضافة إلى ذلك، كنا ثابتين وواضحين للغاية أنه حتى بعد الهزيمة الإقليمية لداعش، لكن لا يزال تجدده يشكل تهديدًا في سوريا".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد، السبت، بتنفيذ عملية عسكرية شرقي نهر الفرات في سوريا.

وقال أردوغان إن تركيا ستنفذ عملية عسكرية جوية وبرية شرقي الفرات في سوريا وهي المنطقة التي لم تؤسس فيها أنقرة وواشنطن "منطقة آمنة" بعد.

وقال أردوغان "أجرينا ترتيباتنا. أعددنا خططنا للعملية وأعطينا التعليمات الضرورية" مضيفا أن تركيا ستنفذ عمليات جوية وبرية وأن هذه العمليات قد تبدأ "اليوم أو غدا".

مسؤول المكتب الإعلامي في قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، قال من جانبه، إن قواتهم ملتزمة بالآلية الأمنية وتتخذ الخطوات اللازمة للحفاظ على الاستقرار في المنطقة.

وأضاف بالي في تغريدة: "لن نتردد في تحويل أي هجوم غير مبرر من جانب تركيا إلى حرب شاملة على الحدود بأكملها للدفاع عن أنفسنا وشعبنا".

واتفقت الولايات المتحدة مع تركيا على أن تقيما معا منطقة آمنة على الحدود السورية، لكن أنقرة تقول إنها غير راضية على سير العملية وهددت من حين لآخر بتنفيذ عمليات عسكرية هناك.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG