Accessibility links

البنتاغون: القوات الأميركية احتجزت رجلين خلال عملية استهداف البغدادي


وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارك ميلي يعقدان مؤتمرا صحفيا في 11 أكتوبر 2019

أعلن رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي، في مؤتمر صحفي، الاثنين، أن القوات الأميركية احتجزت رجلين خلال العملية التي أدت إلى مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي، ليل السبت الأحد.

وقال ميلي إن القوات الأميركية تحتجز الرجلين "في مكان آمن".

وأضاف ميلي أن بقايا جثة البغدادي "يتم التعامل معها والتخلص منها حسب قواعد النزاع"، دون أن يذكر أي تفاصيل إضافية.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده ميلي برفقة وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، للحديث حول العملية التي وقعت في محافظة إدلب السورية، قال الأخير إن "الموقف الأمني لا يزال معقدا في سوريا رغم مقتل البغدادي"، مضيفا أن مقتله "لن يخلص العالم من الإرهاب أو ينهي النزاع في سوريا لكن موته يعد رسالة لكل من يدعم الإرهابيين وإيذاء الشعب الأميركي".

وشدد ميلي إن العملية كانت "أميركية فقط"، نافيا التقارير التي تشير إلى مشاركة أي قوات أخرى.

ورفض رئيس هيئة الأركان المشتركة الكشف عن موقع انطلاق العملية التي استهدفت البغدادي أو عن طبيعة الوثائق التي حازت عليها القوات الأميركية في العملية، والتي أعلن عن حيازتها الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال إعلانه مقتل البغدادي في خطاب، الأحد.

من جهته أكد إسبر بأن وجود القوات الأميركية في سوريا يتركز على منع وصول تنظيم "داعش" لحقوق النفط، مشيرا إلى أنها توفر تمويلا لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، التي تساهم في الإشراف على المحتجزين من عناصر التنظيم الإرهابي. مضيفا "نمتلك قوات ومصادر وستستمر حتى نعمل على حرمان داعش من الوصول إليها".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG