Accessibility links

البندقية على موعد مع يوم عصيب


المياه تغمر ساحة سان مارك في البندقية الأحد

أغرقت المياه ساحة سان مارك في مدينة البندقية الإيطالية، وقررت السلطات إغلاقها الأحد في الوقت الذي تستعد فيه المدينة لموجة مد عالية أخرى بعد أيام فقط من فيضانات مدمرة.

وشهدت مدينة البندقية، التي تشتهر بقنواتها ومبانيها المعمارية التاريخية، أسوأ فيضانات منذ 50 عاما الثلاثاء. وقال مركز البندقية للتنبؤ بالمد والجزر إنه من المتوقع أن تصل موجة مد ارتفاعها نحو 160 سنتيمترا إلى ذروتها الساعة 1200 بتوقيت غرينتش الأحد.

وقال لويجي برونيارو رئيس بلدية البندقية في مؤتمر صحفي السبت "سيكون يوم غد يوما صعبا، لكننا متأهبون"، وتوقع أن يكون الموقف أقل ضررا مقارنة بيوم الثلاثاء الذي غمرت فيه المياه ميادين ومتاجر ومنازل وفنادق.

وأكد رئيس البلدية أن الأضرار التي وقعت منذ يوم الثلاثاء تقدر بنحو مليار يورو (1.1 مليار دولار).

وكان المد قد بلغ الثلاثاء 187 سنتيمترا الساعة 10.50 مساء (2150 بتوقيت غرينتش) مقارنة بالرقم القياسي البالغ 194 سنتيمترا والمسجل عام 1966. وفي الظروف العادية، تعد الأمواج التي تتراوح بين 80 و90 سنتيمترا مرتفعة لكن يمكن السيطرة على الوضع خلالها.

كما تراقب السلطات في مدينتي فلورنسا وبيزا نهر أرنو الذي ارتفع منسوب المياه فيه بسرعة في الليل بسبب الأمطار الغزيرة.

كما تراقب السلطات نهر بو، وهو الأطول في إيطاليا ويتدفق عبر شمال البلاد مرورا بتورينو، بعد أن زاد منسوبه مترا ونصف المتر في الأربع والعشرين ساعة الماضية بسبب الأمطار الغزيرة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG