Accessibility links

البيت الأبيض: أميركا سترد إذا أجرت كوريا الشمالية تجارب صاروخية


الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يراقب تجارب إطلاق صواريخ بالستية في 2017

قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض روبرت أوبراين الأحد، إن الولايات المتحدة ستشعر بإحباط شديد إذا أجرت كوريا الشمالية تجربة لصاروخ طويل المدى أو صاروخ نووي، وستتخذ الإجراء المناسب بوصفها صاحبة أحد أقوى الجيوش وقوة أقتصادية كبيرة.

وأضاف أوبراين في مقابلة مع شبكة "أيه. بي .سي" أن لدى واشنطن "أدوات" كثيرة "في جعبتها" للرد على مثل هذه التجارب.

وتابع قائلا "نحتفظ بحق اتخاذ القرار المناسب، لكن الولايات المتحدة ستتخذ إجراء كما نفعل في مثل هذه المواقف، إذا تبنى كيم جونغ أون هذا المنهج سنشعر بخيبة أمل غير عادية وسنعبر عنها".

وطلبت كوريا الشمالية من واشنطن تقديم مبادرة جديدة لإنهاء الخلافات بينهما حول برنامج بيونغيانغ للأسلحة النووية.

وحذرت كوريا الشمالية واشنطن هذا الشهر من أنها إذا لم تف بتوقعاتها فسوف ترسل لها "هدية في عيد الميلاد" لن تعجبها.

وقال قادة في الجيش الأميركي إن الخطوة التي ستتخذها كوريا الشمالية قد تتضمن اختبار صاروخ طويل المدى للمرة الأولى منذ وقف تجاربها الصاروخية والنووية عام 2017.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد علق الاثنين بالقول "نراقب كوريا الشمالية عن كثب"، مؤكدا "سأشعر بخيبة أمل إذا كان يتم التحضير لأمر ما، وإذا كان الأمر كذلك فسنهتم به".

ورفض الكشف عما سيكون الرد الأميركي في حال أطلقت بيونغ يانغ صاروخا بالستيا بعيد المدى في أول تجربة من نوعها منذ 2017.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG