Accessibility links

مسؤول أميركي لـ'الحرة': سلاح الجو الإسرائيلي نفذ غارة البوكمال


المنطقة الجنوبية الشرقية للبوكمال حيث تقع قرية الهري- الصورة أنتجت باستخدام خرائط غوغل

أفاد مسؤول حكومي أميركي لقناة "الحرة" الاثنين بأن الغارة التي استهدفت مجموعة موالية للنظام السوري قرب البوكمال نفذها سلاح الجو الإسرائيلي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته إن "الغارة الإسرائيلية استهدفت مجموعات موالية لإيران"، وأضاف أن "هناك إصرارا إسرائيليا على قطع الطريق التي يرغب الإيرانيون في فتحها من طهران إلى بيروت".

وصرح خبير في سلاح الجو لقناة "الحرة" بأن المهمة التي نفذها الطيران الإسرائيلي صعبة وتحمل تعقيدات لوجستية كبيرة لأن مقاتلاته كان عليها التحليق مسافة 560 كيلومترا لتنفيذ ضرباتها قرب البوكمال.

مزيد من التفاصيل في الفيديو التالي.

الغارة على البوكمال نفذها سلاح الجو الإسرائيلي.. التفاصيل مع جو تابت من البنتاغون
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:05:56 0:00

وأكدت دمشق والحشد الشعبي العراقي وقوع غارة جوية في قرية الهري قرب البوكمال، واتهما التحالف ضد داعش الذي تقوده الولايات المتحدة بتنفيذها وهو ما نفته قيادة الجيش الأميركي والتحالف الدولي.

وكتب المتحدث باسم التحالف شون رايان في تغريدة على تويتر "لم يشن التحالف غارات قرب البوكمال في غرب الفرات"، مشددا على أن "التحالف وقوات سورية الديموقراطية يركزون على هزيمة داعش في شرق الفرات".

رد فعل رسمي عراقي

وأعربت الخارجية العراقية عن رفضها وإدانتها لأي عمليات جوية تستهدف القوات التي تحارب تنظيم داعش في أي مكان سواء في العراق أو سورية أو أي منطقة تشهد قتالا "ضد هذا العدو الذي يهدد الإنسانية".

ودعت الوزارة في بيان جميع البلدان إلى الوقوف معا لمواجهة هذه الجماعات الإرهابية. وقالت إنها ترى ثمة ضرورة لتحالف دولي للتنسيق بانتظام وبدقة مع القوات التي تحارب هذه الجماعات وتقديم الدعم والمساندة لها.

تحديث: (00:03 ت.غ)

الحشد الشعبي: ضربة جوية استهدفت مقرنا قرب البوكمال

قال الحشد الشعبي الاثنين إن 22 من عناصره قضوا إثر تعرض أحد مقراته قرب الحدود مع سورية إلى ضربة جوية مساء الأحد، مشيرا إلى أن طائرة أميركية نفذت الضربة.

وأضاف الحشد في بيان أصدره أن القصف أدى أيضا إلى إصابة 12 من عناصره بجروح.

ونفت الولايات المتحدة وقيادة التحالف الدولي في وقت سابق الاثنين وقوفها خلف أي ضربة في المنطقة.

وحسب الحشد، فإن الضربة التي نفذت "بصاروخين مسيرين" استهدفت مقرا ثابتا لقواته عند الشريط الحدودي مع سورية، وعلى مسافة نحو 700 متر من البوكمال.

وكان مسؤولون عراقيون قد أعلنوا تعرض قوات الحشد الشعبي لهجوم جنوب بلدة القائم عبر الحدود من البوكمال، ما تسبب في مقتل 20 مقاتلا وإصابة عشرات آخرين، مشيرين إلى أن سبب الهجوم لم يتحدد بعد.

المرصد: 52 قتيلا من الموالين للأسد

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد بمقتل 52 من المقاتلين الموالين للنظام السوري في ضربة جوية قرب الحدود العراقية ليل الاثنين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن من بين القتلى 16 سوريا، مرجحا أن يكون بقية القتلى في الغارة الليلية على قرية الهري، من العراق أو لبنان.

وكانت وسائل الإعلام الرسمية السورية قد أشارت إلى الضربة الليلية، متهمة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بشنها. وتحدثت عن سقوط عدد من القتلى.

ونفى التحالف الدولي شن ضربات قريبة من البوكمال، حسب ما جاء في تصريح لقائد القيادة المركزية الأميركية الميجور جوش جاك.

في السياق ذاته، قال المتحدث باسم الجيش الأميركي الكولونيل شين ريان إن التحالف ينظر في هذه التقارير.

وقال ريان: "نحن على إطلاع على الغارة التي نفذت بالقرب من البوكمال، لكن الجيش الأميركي وقوات التحالف لم ينفذا أي غارات في تلك المنطقة. نحاول معرفة منفذ الغارة، لكنها لم تكن غارة للقوات الأميركية أو التحالف".

XS
SM
MD
LG