Accessibility links

التطرّف الإسلامي: من جنون الارتياب إلى الوحشيّة


أقارب بعض ضحايا الهجمات الانتحارية التي طالت سريلانكا

د. عماد بوظو/

جنون الارتياب أو البارانويا، مرض نفسي يصيب الأفراد والجماعات البشرية، يؤمن المصابون به بأنهم يتعرّضون للاضطهاد أو للتآمر من قبل أطراف خلقت خصيصا لكي تتعمد إيذاءهم، ويفسرون كل ما يحدث اعتمادا على هذا الاعتقاد بحيث يسيئون فهم أي إشارة أو عمل من قبل الآخرين لأنهم يتصورونه موجها ضدهم، ويرجعون سبب فشلهم إلى أفعال الآخرين وليس لتقصيرهم أو عدم كفاءتهم.

وكنوع من التعويض النفسي يتصور المصابون بالبارانويا أنهم عظماء وأن الآخرين يحسدونهم ويغارون منهم، وبدل اعترافهم بأنهم يكرهون الآخرين يزعمون أن الآخرين هم الذين يكرهونهم، وبسبب ابتعاد الناس عنهم تزداد مشاعر الحقد والغضب التي يحملونها تجاههم والتي قد تترافق بالعدوانية، ولا يعرف الفرد منهم أنه مريض ويتصرف غالبا بشكل طبيعي ولكن كل من يحاول مناقشته حول أوهامه يتحوّل عنده إلى متآمر جديد.

تتطابق هذه الأعراض بشكل لافت مع طريقة تفكير كثير من الإسلاميين الذين يدعون إلى تحكيم الشريعة، وتترافق عند الإرهابيين منهم مع استخدام شكل مبالغ فيه من العنف.

رغم كل هذه الجرائم يعتقد الإسلاميون أنهم ضحايا

ففي اعتداءات سيريلانكا الأخيرة استهدفت جماعة إسلامية متطرفة عددا من الكنائس والفنادق بتفجيرات انتحارية أسفرت عن مقتل مئات الأشخاص. تم التخطيط للعملية بدقّة بحيث تؤدي إلى قتل أكبر عدد من المدنيين بما فيهم النساء والأطفال عن طريق اختيار أكثر الأماكن ازدحاما خاصة دور العبادة، بما يوضّح العقلية المتوحشة التي تقف خلف مثل هذه العمليات، خصوصا أنه لا يوجد ما يبرر استهداف المسيحيين في سيريلانكا فهم مجرّد أقلية فقيرة تشكل 7 في المئة من السكان بينما المسلمون أقلية أخرى تشكل 10 في المئة.

وعلى الطريقة نفسها تم خلال العقود الماضية تنفيذ عشرات العمليات الإرهابية في الهند خلفت الكثير من الضحايا جلّهم من المدنيين والأطفال والنساء، ففي 12 آذار/مارس 1993 تم تنفيذ سلسلة تفجيرات وهجمات منسقة في مومباي أدت لمقتل 257 شخصا وإصابة 1400 بجراح، تبعها الكثير من الهجمات تم تتويجها مرة أخرى بهجمات في مومباي في نهاية عام 2008 أدت إلى مقتل مئتي شخص وجرح بضع مئات، وفي هذا الهجوم دخل الإرهابيون مشفى كاما الخيري للنساء والأطفال وأطلقوا النار عشوائيا داخله، في مؤشر آخر على درجة مرضيّة من الإجرام. وفي الفيليبين شنّت عدة تنظيمات إسلامية أهمها جماعة أبو سياف حرب عصابات ونفذت مئات العمليات الإرهابية خلال العقود الماضية أدت إلى مقتل 150 ألف شخص.

يشكّل المسلمون أقلية في الهند وسيريلانكا والفيليبين، وإذا ادّعى المصابون منهم بجنون الارتياب تعرضهم للاضطهاد لتبرير هذه الجرائم، فمن الصعب إيجاد سبب للعمليات الإرهابية المماثلة في إندونيسيا وباكستان التي يشكل المسلمون فيها الأغلبية الساحقة. ففي إندونيسيا تم تفجير ثماني كنائس عشية عيد الميلاد عام 2000، كما تم الهجوم عدة مرات على المرافق السياحية والأسواق والحافلات التي تقل مسافرين لمناطق المسيحيين الذين يشكلون 10 في المئة من السكان.

وفي باكستان، الاعتداءات المتكررة على المسيحيين، منها الهجوم في حديقة غولشان إقبال في لاهور في عيد الفصح عام 2016 والذي أدى إلى مقتل أكثر من 70 شخصا وإصابة 300 بجراح، وهجوم انتحاري في نفس العام على مشفى في كويتا أدى إلى مقتل 77 شخصا وإصابة 100 آخرين.

كما كان لإفريقيا نصيبها من الإرهاب الإسلامي، من حركة الشباب الصومالية في الشرق إلى منظمة "بوكو حرام" النيجيرية في الغرب. ففي أوغندا عام 2010 استهدف حشود من الشباب لأنهم كانوا يتابعون المباراة النهائية لكأس العالم مما أسفر عن مقتل 74 شابا وإصابة عدد مماثل بجراح، وخلال السنوات الماضية حدثت سلسلة طويلة من اعتداءات "بوكو حرام" على القرى الآمنة المعزولة والكنائس في نيجيريا أدت إلى مقتل واختطاف واستعباد عشرات آلاف المدنيين منهم بضع مئات من طالبات المدارس. وقامت حركة "الشباب" بعدد كبير من العمليات الإرهابية في نفس الفترة كان منها الهجوم على جامعة غاريسا في كينيا قبل عطلة عيد الفصح عام 2015 الذي قتل فيه 148 شخصا أغلبهم من الطلاب المسيحيين.

حتى أوروبا، التي لجأ إليها المسلمون هربا من أوضاع بلدانهم البائسة، والتي فتحت ذراعيها واستقبلتهم وأمّنت لهم حياة كريمة، فقد استولت على عقول بعضهم الرغبة بالانتقام منها، فاستهدفوا مدنها الجميلة بعدة عمليات إرهابية، منها تفجيرات مترو باريس عام 1995، ثم تفجيرات قطارات مدريد عام 2004، ثم تفجيرات لندن عام 2005، وسلسلة اعتداءات إرهابية في باريس عام 2015 نتج عنها 137 قتيلا و368 جريحا، والتي كانت أكثر الأحداث دموية في فرنسا بعد الحرب العالمية الثانية، ثم تفجيرات بروكسل 2016، وفي نفس العام هجوم نيس جنوب فرنسا، وهجوم آخر في برلين، ولا يجب نسيان عدة حوادث في الولايات المتحدة كان أكبرها اعتداءات أيلول/سبتمبر 2001 التي أدت لمقتل ثلاثة آلاف شخص وإصابة أكثر من ستة آلاف بجراح.

رغم كل هذه الجرائم يعتقد الإسلاميون أنهم ضحايا، ولا يتحدثون سوى عن نمو العنصرية في الغرب وعن ظهور الإسلاموفوبيا، ويستنكرون تعرّض بعضهم لتدقيق خاص في المطارات، ويتصيدون أي تصريح من سياسي غربي ينتقد ممارساتهم ويعتبرونه هجوما على الإسلام، ومثل جميع مرضى جنون الارتياب يلقون مسؤولية الصورة السلبية عن المسلمين في العالم على المؤامرة الدولية، ويزعمون أن من شوّه صورة الإسلام ليس ممارساتهم وجرائمهم، بل السياسيون الغربيون ومالكو وسائل الإعلام من "يهود وصليبيين" الذين يتحاملون على الإسلام.

سيستمر هذا الوضع إلى أن يقتنع الإسلاميون أنهم ليسوا أفضل من الآخرين

بدأت خلال الفترة الأخيرة ملامح مواقف دولية جديدة للرد على هذا التوحش، كان آخرها ما قاله الرئيس الفرنسي ماكرون قبل أيام، إن الإسلام السياسي يشكل تهديدا ويسعى للعزلة والانفصال عن المجتمع في الجمهورية الفرنسية، وطلب من الحكومة أن لا تبدي أي تهاون حيال ذلك، في تأكيد لما قاله كثير من السياسيين الأوروبيين مثل مستشار النمسا الذي قال: إن على القادمين إلى بلدنا أن يحترموا قيمنا احتراما تاما.

هاجر الملايين إلى الغرب من آسيا وإفريقيا، ولكل منهم ثقافته وعاداته التي يعتز بها، ورحبت المجتمعات الغربية بهم وأصبحت بوجودهم أكثر تنوعا وغنى، لكن فرق هؤلاء عن الإسلاميين أن الأخيرين يعتبرون المجتمعات الغربية فاسدة وماديّة ومنحلّة أخلاقيا لأنها لا تتبع الطريقة الإسلامية في الحياة. الإسلاميون لا يحترمون عادات وتقاليد المجتمعات الأخرى، وفي هذا لا يختلف الإسلام السياسي عن الإسلام الاجتماعي، لذلك يعيش كثير منهم في البلاد التي هاجر إليها كجزر معزولة مما يجعل اندماجهم مع مجتمعاتهم الجديدة أكثر صعوبة مقارنة مع بقية المهاجرين وسيستمر هذا الوضع إلى أن يقتنع الإسلاميون أنهم ليسوا أفضل من الآخرين وأن يحترموا طريقة حياة ومعتقدات بقية الشعوب.

اقرأ للكاتب أيضا: لماذا لا يتعاطف كثير من المثقفين المصريين مع الثورة السورية؟

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

XS
SM
MD
LG