Accessibility links

دراسة: التغير المناخي يزيد حساسية الربيع


غبار اللقاح في الجو - أرشيف

إذا كنت واحدا من ملايين الأشخاص الذين يتأثرون بأعراض حساسية الربيع، فالمستقبل يحمل لك أنباء سيئة للأسف، بسبب التغير المناخي.

فحسب دراسة حديثة لمنظمة "كلايمت سنترال"، تشهد أعداد المتأثرين بذلك النوع من الحساسية ازديادا مضطردا، إذ ارتفعت نسبة الأميركيين الذين يعانون حاساسية الربيع من واحد لكل 10 مواطنين عام 1970، إلى ثلاثة لكل 10 بحلول العام 2000.

ويعاني 20 مليون أميركي من تلك الحساسية التي يتسبب بها غبار اللقاح في فصل الربيع.

ويعتقد خبراء بأن التغير المناخي يتحمل جزءا من اللوم في زيادة نسبة المصابين بالحساسية، حيث تزيد درجات الحرارة المرتفعة من معدلات غبار اللقاح في الجو.

وتقول إنجيل والدرون مديرة التواصل بمؤسسة الربو والحساسية في أميركا إن "الأجواء الدافئة تسمح للأشجار بضخ غبار اللقاح في الهواء في وقت مبكر من العام ولمدة أطول".

ومن أعراض حساسية الربيع العطس المستمر، وتهيج العين والسعال.

XS
SM
MD
LG